كشف استطلاع أعدته "الوطن" على "انستغرام" أن 66% من المصوتين لا يرون في خلع المرأة للزوج انتقاصاً من شخصيته، في حين أبدى 44% منهم اعتقادهم بأن الخلع ينتقص من كيان الرجل وسمعته، باعتباره مخالفاً لأعراف المجتمع.

وقالت صاحبة حساب hasinamajed77 "لا يمكن أن نحسب طلب المرأة الخلع منقصة لرجولة الزوج فقد يصر الرجل على إبقاء زوجته من أجل الأبناء، ومن جانب آخر قد تسأم المرأة علاقتها بزوجها فتطلب الطلاق، ومع تكرار الرفض يكون الخلع حلها الأخير".

وقالت صاحبة حساب z00zal7ajari "العديد من الرجال يبقون زوجاتهم على ذممهم دون أن يقبلوا الطلاق، ويكون غرضهم من ذلك التخلف عن دفع المؤخر والنفقة، وبعضهم يبقون على زوجاتهم من باب إذلال المرأة والحجر عليها، فلا يتبقى للمرأة بعد ذلك من حل سوى اللجوء إلى الخلع".

وأضافت "المرأة تطلب الخلع لتتحرر من سطوة الرجل الذي يحد من حريتها خصوصاً أن المطلقة تنعم بحقوقها القانونية كافة".

في حين قالت صاحبة حساب samirasharif66 "مهما قلنا بشأن الخلع وفوائده فنحن في الأخير في مجتمع ذكوري وكشرقيين من الصعب للرجل أن يتقبله".

وقال صاحب حساب
alzainhani86 "في عرف مجتمعنا طلب الخلع يدل على أن الرجل يحمل صفات لم تقو المرأة على تحملها".

ويشار إلى أن قانون الخلع بدأ تطبيقه العام 2009، وأجاز للمرأة طلب خلع زوجها. وأظهرت إحصائيات أن عدد حالات الخلع في البحرين وصلت إلى 346 العام 2016 حسب الجهاز المركزي للمعلومات.