قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، الأربعاء، إن بلاده تتفق مع واشنطن على أن إيران السبب الرئيسي في زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة، مشيراً إلى أن الرياض تشارك بلاده الموقف.

وطالب قرقاش، في جلسة مع صحافيين، إيران بأن تعمل على تحسين سياستها مع دول المنطقة والعالم، لافتاً إلى أنها تصرح بعكس ما تفعل في المنطقة.

ولفت إلى أن إيران لم تتوقع أن العقوبات ستؤثر عليها بهذا الحجم.

وأضاف الوزير الإماراتي أن تصريحات وزير خارجية إيران "جوفاء"، وأن السلوك الإيراني وراء الموقف الصعب الحالي.

وأفاد قرقاش أن التحقيق في الهجوم على سفن الشحن لم ينته، وسيتم الإعلان عن نتائج التحقيقات بعد أيام، وأن بلاده ستواصل التمسك بسياسة ضبط النفس، مؤكداً حرص الإمارات على استقرار المنطقة والتزامها بالحد من التوتر.

ونوه بأن خفض التوتر في المنطقة يجب أن يكون من قبل إيران.

وفي الملف اليمني قال قرقاش إن اتفاق السويد هو الخيار الأفضل لحل الأزمة اليمنية، كما حث الأمم المتحدة بأن يكون الانسحاب حقيقياً في الحديدة لضمان الانتقال إلى العملية السياسية.

وحول الوضع في ليبيا، أكد الوزير الإماراتي أن قائد الجيش الليبي خليفة حفتر لم يتشاور مع القيادة الإماراتية قبل زحفه نحو طرابلس.

وأردف أن طرابس تضم جماعات خارجة عن القانون والمجتمع الدولي يعترف بها، كما تحتوي على خلايا إرهابية خضعت لعقوبات من المنطمات الدولية.

وعن التطورات في السودان، قال قرقاش إن هذا البلد يحتاج لكثير من الدعم المالي ليكون مستقراً.

وذكر قرقاش أن بلاده تريد دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية.

وشدد الوزير على أن بلاده تستمر في نهجها المعتدل في المنطقة، حيث شهدت العام الماضي زيارة البابا، و"نحن ندعم التسامح الديني والثقافي".

ولفت إلى أن الإمارات لديها برامج عالمية حتى تصل الفضاء، مذكراً بأنها أصبحت الوجهة المفضلة لدى الشباب العربي.