أكدت رئيسة مجلس النواب فوزية زينل الدعم والتأييد النيابي التام والمطلق لتوجيهات حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى في حفظ الأمن والاستقرار، ومواجهة الإرهاب، والتزام الجميع بالثوابت والمواقف الوطنية التي عبرت عنها المؤسسات الدستورية الرسمية ومنظمات المجتمع المدني، وبيان الجاهزية العسكرية والأمنية واليقظة وأقصى درجات الحيطة والحذر، في ظل المستجدات المتسارعة والتطورات الخطيرة التي تشهدها المنطقة، داعية إلى والحذر من بث الفتنة والفرقة في المجتمع البحريني من خلال استغلال بعض المنابر والمنصات الإعلامية والمجتمعية، وضرورة تحمل المسؤولية والأمانة الوطنية.

وأعربت رئيسة مجلس النواب عن بالغ التقدير والمساندة النيابية لكافة التوجيهات الملكية السامية التي جاءت خلال الاجتماع المشترك لمجلس الوزراء والمجلس الأعلى للدفاع التي تم عقدهما بدعوة من جلالة العاهل المفدى.

وأضافت رئيسة مجلس النواب أن المرحلة الراهنة تستوجب من الجميع مزيداً من التلاحم ووحدة الصف والكلمة، ودعم وتأييد جهود الدولة وإجراءاتها في الأمن والاستقرار وحماية المجتمع من الأخطار، معربة عن إدانتها الشديدة للأعمال الإهابية التي تستهدف بعض دول مجلس التعاون وتهديد دورها في إمدادات النفط العالمية وحركة الملاحة الدولية.

وأكدت موقف البحرين الثابت والراسخ مع الدول الشقيقة في مواجهة الإرهاب.

وأوضحت أن ما تحقق من منجزات وطنية في دور الانعقاد الأول من الفصل التشريعي الخامس ومن خلال التعاون المثمر بين السلطتين التنفيذية والتشريعية جاء بفضل توجيهات العاهل المفدى ودعمه اللا محدود والكبير للسلطتين لخدمة الوطن والمواطنين في ظل العهد الزاهر.