قالت شركة تسلا، الخميس، إنها ستحدث برمجيات بطاريات سياراتها بعد أن شبت النار في سيارتين كهربائيتين من طراز (إس)، مضيفة أن تحقيقات جارية في الحادثين.

وذكرت الشركة في بيان "بينما نواصل تحقيقنا في السبب الجذري، فإننا بدافع الحذر الشديد نراجع إعدادات الشحن والتحكم الحراري في سيارات الطرازين (إس) و(إكس) من خلال تحديث للبرمجيات سيبدأ اليوم، للمساعدة في توفير حماية أكبر للبطارية وزيادة عمرها".

وذكرت صحيفة (أبل ديلي) في هونغ كونغ، الثلاثاء، أن حريقاً شب في سيارة تسلا بمرأب مركز تجاري بعد 30 دقيقة من توقفها.

وقالت تسلا إن تحقيقها، بالتعاون مع السلطات في الحادث، وجد فقط أن عدداً قليلاً من وحدات بطارية السيارة تضرر وأن غالبية علبة البطارية لم تلحق بها أضرار.

وجاء حادث هونغ كونغ بعد 3 أسابيع من قول تسلا إنها أرسلت فريقاً للتحقيق في مقطع مصور، نشر على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية، أظهر سيارة تسلا من طراز (إس) متوقفة تنفجر في شنغهاي.

وهناك 14 حالة على الأقل لاحتراق سيارات تسلا منذ عام 2013، غالبيتها عقب حوادث.