حضر كل من وزير المواصلات والاتصالات المهندس كمال بن أحمد محمد، رئيس مجلس إدارة شركة مطار البحرين، والشيخ أحمد بن علي آل خليفة رئيس مجلس إدارة شركة DHL Express البحرين، الشركة العالمية الرائدة للخدمات اللوجستية السريعة، انطلاقاً من الأهمية الكبيرة التي توليها اللجنة التنسيقية العليا برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، لخطة تطوير القطاع اللوجستي باعتباره أحد القطاعات الاقتصادية ذات الأولوية في برنامج عمل الحكومة، حفل توقيع لتجديد عقد تأجير مستودعات في مطار البحرين الدولي للسنوات العشر القادمة، حيث وقعه كل من محمد البنفلاح الرئيس التنفيذي لشركة مطار البحرين ونور سليمان الرئيس التنفيذي لشركة DHL Express في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وذلك في المقر الرئيسي لشركة مطار البحرين في المحرق.

وحضر مراسم التوقيع عدد من المسؤولين من شركة مطار البحرين الدولي وشركة DHL Express، بما في ذلك نائب الرئيس التنفيذي للعمليات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لدى شركة DHL Express باكي سابيجا، ومدير عام منشأة التوزيع والمركز الرئيسي لبوابة منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لدى DHL Express البحرين السيد علي أريان.

وبهذه المناسبة، أعرب وزير المواصلات والاتصالات عن سعادته بهذا الاتفاق بين شركة مطار البحرين وشركة DHL Express، والذي يؤكد على التزام الشركة الرائدة في الخدمات اللوجستية السريعة على تعزيز حضورها في مملكة البحرين، الذي بدأ منذ أكثر من 42 عامًا، باعتبارها مركزًا إقليميًا لعملياتها في المنطقة، مؤكداً أن هذا الاتفاق يعزز من خدمات النقل الجوي في مملكة البحرين ويدعم نمو الشركات التي تقدم الخدمات اللوجستية ويؤكد على المكانة التي تتمتع بها مملكة البحرين في مجال الطيران.

وأوضح كمال بن أحمد محمد أن الاتفاق يعتبر حجر زاوية لشركة مطار البحرين فيما يتعلق بتحقيق الهدف الاستراتيجي من إنشائها، كما حددته رؤية البحرين الاقتصادية 2030، والذي يرمي إلى تعزيز مكانة مطار البحرين الدولي كمركز مهم للطيران ذي دور رائد في تحقيق النمو الاقتصادي المستدام، فضلاً عن ربط مملكة البحرين بالعالم. كما يؤكد هذا الاتفاق على الثقة المتجددة التي توليها الشركات الدولية الكبرى لمملكة البحرين باعتبارها مركزًا رئيسيًا لعملياتها الإقليمية.

وأضاف أن البحرين على أعتاب مرحلة جديدة من مراحل تطوير البنية التحتية لمطار البحرين الدولي تتمثل في تدشين مبنى المسافرين الجديد ومرافقه المتطورة، والذي سيسهم في زيادة الطاقة الاستيعابية للمطار لتصل إلى 14 مليون مسافر، مشيراً إلى أن وزارة المواصلات والاتصالات وشركة مطار البحرين تحرصان على تبني أحدث التقنيات والمعدات في مجال صناعة السفر، مثل نظام مناولة الأمتعة المتطور، والتي من شأنها إحداث نقلة نوعية في المرافق والخدمات المقدمة لكل من المسافرين والشركات العاملة في المطار، مما سيكون له أثرًا إيجابيًا على رفع قدرات المطار وسرعة وكفاءة عمليات كافة الشركاء الاستراتيجيين، كما يثمر عن فرص كبيرة لعقد شراكات جديدة في مجال الخدمات اللوجستية بمنطقة الشرق الأوسط ويفتح آفاقاً اقتصادية جديدة للتجارة.

من جانبه، قال نور سليمان: "بفضل موقعها الاستراتيجي المهم في منطقة الشرق الأوسط، أصبحت مملكة البحرين مركزاً محورياً لعملياتنا ولأنشطة قطاع اللوجستيات بأكمله. إذ تتمتع المملكة بموقع جغرافي مميّز في قلب منطقة الخليج العربي، فضلاً عن رؤيتها الطموحة في أن تصبح أحد أبرز المراكز اللوجستية على الصعيدين الإقليمي والدولي. وفي ظل النمو المطرد الذي تشهده سوق اللوجستيات نتيجة لانتعاش أنشطة التجارة الإلكترونية، فقد سعينا من جانبنا إلى توسعة نطاق عملياتنا التشغيلية لمواكبة هذا الطلب المتزايد. ومما لا شك فيه أن مملكة البحرين تمثل الخيار الأمثل لهذا التوسع نظراً لما تنفرد به من بيئة خصبة مشجعة لنمو الأعمال وبنية تحتية فائقة الجودة".

ومن الجدير بالذكر أن شركة DHL Express تمثل أحد أهم الشركاء الاستراتيجيين في مطار البحرين الدولي، إذ بدأت عملياتها التشغيلية في المطار منذ حوالي أربعين عاماً على مساحة إجمالية تبلغ حوالي 57 ألف متر مربع غرب مبنى المسافرين مخصصة لأنشطة الشحن الجوي، والتي تشكل 56% من إجمالي عمليات الشحن الجوي الكلية في مطار البحرين الدولي.