أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء على استمرارية تطوير الخدمات الحكومية بجودة وكفاءة عالية تلبي احتياجات المواطنين من تلك الخدمات، وتدعم أهداف التنمية المستدامة المنشودة، بما يتماشى مع رؤى وتوجيهات حضرة صاحب الجلالة الملك الوالد حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى.

ولفت سموه إلى "أن المملكة خطت خطوات متقدمة على صعيد تطوير وتحديث البرامج التنموية التي تصب في صالح الوطن والمواطن، استناداً إلى مبادئ رؤية البحرين الاقتصادية 2030، وتواصل العمل على تكريس ثقافة الإبداع والابتكار في جميع البرامج والمبادرات الحكومية لزيادة الإنتاجية ورفع كفاءة وفاعلية الجهات الحكومية وأدائها". وقال سموه "إننا سنواصل الجهود لتحقيق أهداف التنمية المنشودة من خلال تحفيز مقومات البنية الاقتصادية ومواصلة تعزيز تنافسيتها، والتشجيع على الاستثمار في كافة القطاعات الحديثة".

وأشار سموه إلى "أن مملكة البحرين عززت من منظومة خدماتها الحكومية بتوفير البيئة المحفزة لتقديم الخدمات، بطريقة مبتكرة من خلال إطلاق العديد من المبادرات الرامية إلى تطوير الأداء والعمل الحكومي باستخدام أفضل الممارسات الحديثة مواكبةً لعملية التطوير في القطاع العام، بما يخدم تطلعات العمل الحكومي ويسهم في رفع مستوى العمل والإنجاز".

جاء ذلك لدى زيارة سموه السبت يرافقه سمو الشيخ عيسى بن سلمان بن حمد آل خليفة، وسمو الشيخ محمد بن سلمان بن حمد آل خليفة إلى مجلس عائلة الفضالة، ومجلس عائلة الرميحي، ومجلس عائلة البوعينين الذي تفضل سموه بافتتاحه، ومجلس عائلة الكعبي، حيث نوّه سموه بما تشهده الأجواء الرمضانية من التزام بمواصلة نهج التواصل الذي يميز مجتمعنا البحريني بما يعكس الترابط القوي والمتين بين كافة مكونات المجتمع التي تجتمع على حب الوطن، مؤكداً سموه على أهمية الحفاظ على الروابط الاجتماعية بين أبناء المجتمع وحمايتها وتنميتها وهو ما يتجلى في مجالس أهالي البحرين الكرام.

وأضاف سموه "أن المملكة وفرت البنية التحتية التقنية اللازمة لتطوير الخدمات الحكومية وتحسين جودتها وكفاءتها، وتسهيل إجراءاتها وتحديث آلياتها بما يخدم المواطنين في مختلف القطاعات"، مشيراً سموه إلى أن "العمل مستمر على تحفيز القطاع العام ليواكب عملية التطوير وتفعيل دوره كمنظم بما يسهم في تحقيق التنافسية، والتميز في جودة الخدمات وتقديمها بسرعة وفاعلية، وهو ما ينعكس أثره على المواطنين والمقيمين".

من جانبهم، أعرب أصحاب المجالس عن شكرهم وتقديرهم لصاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء على ما يوليه سموه من اهتمام بزيارة المجالس والالتقاء بأهالي البحرين وتواصله معهم، مشيدين بالرؤى التي يحملها سموه لنماء الوطن وازدهاره.