أدى "التسوق" إلى تأخير رحلة متوجهة إلى الصين، بعد أن حاولت أم إعاقة إقلاع الطائرة ومنعها من المغادرة لانتظار ابنتها التي كانت تتبضع في السوق الحرة، وفق مزاعم أحد الركاب.

وكان مقرراً أن تغادر الطائرة التابعة لشركة "Spring Airlines" من بانكوك إلى شنغهاي عند الثالثة والنصف صباحاً، لكنها توقفت لمدة نصف ساعة عندما حاولت إحدى الراكبات منع طاقم الطائرة من إغلاق الباب.

وقام مسافر آخر يدعي أنه كان على متن الرحلة ذاتها بتحميل لقطات للحادث، تظهر ركاباً يقفون ويتجادلون مع طاقم الطائرة، بينما تجلس المرأة المعنية على الأرض خارج الطائرة.

وشهد الفيديو تداولاً واسعاً عبر منصة الفيديوهات القصيرة الصينية "Douyi".

بدوره، أكد متحدث باسم "Spring Airlines" لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن الراكبة استقلت الطائرة، إلا أنها حاولت منع مدير المقصورة من إغلاق باب الطائرة.

ويُزعم أن ابنتها تأخرت لأنها كانت تتسوق، واتصلت بشرطة المطار، مطالبة بالانتظار لأنها خضعت لفحص مشترياتها.

وأقلعت الرحلة تاركة المسافرتين في المطار مع الحقائب والمشتريات.

وهبط الطائرة، وعلى متنها 160 مسافراً، في مطار شنغهاي بودونغ الدولي الساعة 9.14 صباحاً، أي بتأخير أكثر من ساعة عن الموعد المحدد.

ودانت شركة الطيران سلوك الركاب "غير المتحضر".