وقع انفجار، الأحد، استهدف حافلة سياحية عند المتحف المصري الكبير في الجيزة، مما أدى لإصابة 15شخصاً.

وأكد الأمن المصري أن "جسماً غريباً" انفجر، مما أدى لتهشم زجاج حافلة كان يستقلها 25 شخصاً من جنوب إفريقيا، وسيارة خاصة يستقلها أربعة مصريين، مما أدى لإصابة البعض بخدوش وقد تم عمل الإسعافات الأولية لهم.

وفي وقت سابق كانت مصادر أمنية وشهود عيان قد أكدوا وقوع انفجار استهدف حافلة قرب المتحف الكبير بمنطقة الرماية في الهرم جنوب مصر.

وأسفر الانفجار عن وقوع 15 جريحاً، فيما سارعت سيارات الإسعاف لنقل المصابين للمستشفيات القريبة من المنطقة.

وقامت قوات الأمن بفرض طوق أمني حول منطقة الحادث، ويجري حالياً تمشيطها، فيما تقوم قوات المفرقعات بالبحث عن أي عبوات أخرى.

وكشف شهود عيان أن العبوة الناسفة كانت مزروعة على جانبي الطريق، وانفجرت لحظة مرور الحافلة السياحية، فيما رفض مسؤولو الشركة السياحية الحديث عن تفاصيل الحادث.

وأكد شهود العيان أن إصابات السياح بسيطة، وجاءت نتيجة تناثر شظايا زجاجية من نوافذ الحافلة. من جهته، قال مصدر بهيئة الإسعاف إن المصابين بينهم 9مصريين و7 من جنوب إفريقيا.

في سياق متصل، أكد اللواء عاطف مفتاح المشرف العام على مشروع المتحف المصري الكبير والمنطقة المحيطة به أن المتحف آمن ولم يتأثر أي من مبانيه أو أسواره بالانفجار.