القاهرة - عصام بدوي

قال الكاتب الأردني المختص في الشؤون الإيرانية، مأمون العمري، إن "تهديدات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لإيران جاءت كرسالة لطهران وللتأكيد علي جدية موقف الإدارة الأمريكية"، مضيفا أن "توجيه ضربة أمريكية لإيران في انتظار موافقة الكونغرس".

ولأول مرة تقوم واشنطن بإرسال هذا الحشد العسكري غير المسبوق للمنطقة منذ غزو العراق عام 2003.

وأضاف العمري خلال لقاء له على فضائية "الغد" الاخبارية، التي تبث من القاهرة مع الإعلامية داليا نجاتي، أن "التحركات الأمريكية الأخيرة هي رسالة بأن واشنطن تمتلك القوة والمبادرة، وأن هناك خيار أمام طهران بالحوار، ولكن في حالة عدم اختيار الحوار لا يوجد خيار سوى توجيه ضربة قاسية"، مشيراً إلى أن "واشنطن لن تتنازل عن مصالحها ولن تقف صامتة أمام تهديدات إيران".

وأوضح العمري، أن "واشنطن تمتلك القوة لتوجية ضربة عسكرية لإيران"، مؤكداً أن"الغلبة لصالح واشنطن سواء من حيث تعداد الجنود أو بالعتاد المتطور".

ولفت إلى أن "الإدارة الأمريكية لا تستطيع توجيه هذه الضربة لطهران بدون وجود تشريع وإذن مُسبق من الكونغرس"، متابعاً أن "الكونغرس بحاجة إلى إجابات وافية ومقنعة فيما يتعلق بتوجيه تلك الضربات".