أكد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى تضامن البحرين ووقوفها الكامل إلى جانب شقيقتها دولة الإمارات العربية المتحدة في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها واستقرارها والحفاظ على مصالحها، مشيداً بالدور الريادي الذي تقوم به الإمارات على الصعيدين الإقليمي والدولي ومساعيها الخيرة في الدفاع عن المصالح والقضايا العربية ودعم العمل العربي المشترك إضافة إلى إرساء دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة.

وبحث العاهل المفدى وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات العربية المتحدة العلاقات الأخوية بين البلدين وتطورات الأحداث التي تشهدها المنطقة وتداعياتها على أمنها واستقرارها إضافة إلى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك وتبادلا وجهات النظر بشأنها.

وخلال اللقاء الذي جرى في قصر الإمارات بأبوظبي، رحب سمو الشيخ محمد بن زايد بزيارة جلالة الملك المفدى إلى بلده الثاني الإمارات، معرباً عن اعتزازه بعمق ومتانة العلاقات الأخوية التي تجمع البلدين وشعبيهما الشقيقين.

واستعرض الجانبان مسار العلاقات التاريخية الراسخة التي تجمع البحرين والإمارات، والحرص المشترك على تعزيزها وتنميتها بما يخدم مصالحهما المتبادلة ويلبي تطلعاتهما المستقبلية.

وأعرب جلالة الملك المفدى عن بالغ اعتزازه بعمق الروابط الأخوية الوثيقة التي تجمع البلدين وشعبيهما الشقيقين وما وصل إليه التعاون والتنسيق المشترك من مستوى رفيع في المجالات كافة، مثمناً الدعم المتواصل لدولة الإمارات ومواقفها المشرفة إلى جانب البحرين وشعبها.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان العلاقات الأخوية التاريخية المتجذرة بين الإمارات والبحرين وشعبيهما الشقيقين والتي تعزز قوة ومتانة البيت الخليجي بما ينعكس خيراً على جميع شعوب المنطقة.

وشدد سمو الشيخ محمد بن زايد على أهمية تعزيز التشاور والتنسيق والتعاون الثنائي بين البلدين وفي إطار مجلس التعاون لدول الخليج العربية بما يحقق الخير والتقدم والازدهار لشعوب دول المجلس إضافة إلى مواجهة مختلف التحديات الراهنة.

وأقام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مأدبة إفطار تكريماً لحضرة صاحب الجلالة الملك المفدى.