تأهل فريق هابي الذي أطلق عليه لقب "مفاجأة الدورة" بقيادة سيد عيسى سيد نبيل إلى نهائي دورة مركز شباب الهملة لفئة المتقاعدين لهذا العام بعد فوزه على فريق البلاد بقيادة محمد محسن جواد المرشح الأقوى لبلوغ الدورة النهائي وإحراز كأس البطولة، حيث كان أحد الفرق التي كانت مرشحة لبلوغ الدور النهائي لهذه الفئة.

وقدم لاعبو هابي مباراة جميلة تمكنوا من خلالها من تعطيل قوة الفريق الخصم، حيث بدأ الفريق مباراته حذرا وبخطة دفاعية محكمة تمكن من خلالها من إحكام السيطرة على منطقته وتقليل خطورة فريق البلاد الذي بدوره لجأ الى التسديد من بعيد دون أن يشكل خطورة واضحة على مرمى هابي خلال الشوط الأول، إلا إضاعته لضربة جزاء سددها مهاجمه سيد جلال عطية خارج المرمى كادت تغير نتيجة المباراة لصالح البلاد، ولكن فريق هابي تمكن من إحراز هدف السبق عن طريق تسديدة جميلة من لاعب خط وسطه المتألق جعفر مهدي الذي بدا عليه واضحا نقص عامل اللياقة وتأثر فريق هابي بعدم جاهزيته، ليتقدم هابي بالشوط الأول بهدف مقابل لا شيء وسط ذهول الجميع من هذه النتيجة.

وواصل فريق هابي تقديم كل ما بوسعه وكثر من هجماته على مرمى البلاد، وسجل هدف ثاني من المراوغ عقيل علي حسن الذي راوغ مدافعي البلاد وسددها صاروخية على حارس مرمى البلاد الذي لم يتمكن من رؤيتها إلا في شباكه، لينتهي الشوط الأول بتقدم هابي وسط مفاجأة للجميع من هذه النتيجة.

ودخل البلاد أكثر تنظيما في الشوط الثاني وشكل خطورة واضحة على مرمى هابي في سبيل إحراز التعادل، وظل لاعبو هابي مستمرين في خطتهم الدفاعية، وتأثر خط هجومهم وعدم فاعليته خلال النصف الأخير من الشوط الثاني والذي كان واضحا فيها سيطرة البلاد، حتى تمكن من تسجيل هدف البلاد الأول عن طريق قائده محمد محسن من ضربة حرة مباشرة باغتت الحارس حسن الدهشان الذي تألق في صد هجمات فريق البلاد، ليواصل البلاد ضغطه على مرمى هابي محاولة منه في تعديل النتيجة وسط إضاعته للكثير من الفرص المحققة أمام مرمى هابي لتنتهي المباراة بتقدم هابي بنتيجة هدفين مقابل هدف للبلاد، وبذلك يتأهل هابي لنهائي فئة المتقاعدين مخالفا كل التوقعات التي كانت تصب في صالح فريق البلاد.