اقتربت السندات الحكومية التركية المقومة بالدولار واليورو، الجمعة، من أدنى مستوياتها هذا العام، مع استمرار الضغوط على أسواق البلاد المتضررة بشدة.

وقالت تركيا إن بنوكا مملوكة للدولة ستقدم 30 مليار ليرة أخرى، أي ما يقارب 4.9 مليار دولار، لشركات التصدير، إلا أنه في ظل ركود اقتصادي وادخار الأتراك لمبالغ قياسية من الدولارات، وانخفاض الاحتياطيات الرسمية، تواصل المعنويات التراجع.

وفي ختام جلسة التداول، كانت السندات الحكومية التي يحين موعد استحقاقها في 2024 قرب أدنى مستوى لها منذ أكتوبر، بينما تراجعت السندات الأخرى، بما في ذلك السندات المستحقة في 2045، لتقترب من أدنى مستوياتها منذ ديسمبر على الأقل، وفق ما نقلت "رويترز".

وتسعى تركيا جاهدة لدعم الليرة المنهكة، التي فقدت أكثر من 40 في المئة من قيمتها على مدار العامين الماضيين.