تسلم حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى رسالة خطية من أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة، تتضمن دعوة جلالته لحضور القمة الخليجية الطارئة التي تستضيفها المملكة العربية السعودية.

وسلم الرسالة إلى جلالة الملك المفدى الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية خلال استقبال جلالته له في قصر الصافرية مساء السبت، حيث رفع إلى جلالته خالص التهاني بمناسبة الذكرى الثامنة والثلاثين لتأسيس مجلس التعاون والتي تصادف الخامس والعشرين من شهر مايو.

وخلال اللقاء أعرب صاحب الجلالة عن شكره وتقديره لأخيه خادم الحرمين الشريفين على هذه الدعوة الكريمة، متمنياً لأعمال القمة الخليجية كل التوفيق والنجاح لتحقيق طموح وتطلعات أبناء دول المجلس وتعزيز التكاتف الخليجي لمواجهة كافة التحديات انطلاقاً من وحدة الهدف والمصير.

وأكد جلالته اعتزازه بالإنجازات الرائدة التي حققها مجلس التعاون لدول الخليج العربية منذ تأسيسه في مختلف المجالات، والتي سعى من خلالها إلى ترسيخ دعائم العمل الخليجي المشترك وزيادة فعاليته في استكمال بناء صروح التكامل السياسي والاقتصادي والأمني والاجتماعي والثقافي.

كما أشاد جلالة الملك المفدى بحكمة خادم الحرمين الشريفين ورؤيته الثاقبة ودوره القيادي في تعزيز الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة والحفاظ على مصالح دولها وشعوبها منوهاً جلالته بالمساعي والجهود الموفقة التي يواصل بذلها الأمين العام، وكافة منتسبي الأمانة العامة لتحقيق الأهداف السامية لمسيرة المجلس وتلبية تطلعات أبنائه.