دبي - (العربية نت): تحدّث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاثنين، عن إمكانية إجراء محادثات مع إيران، وذلك خلال لقائه رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الذي يبحث وفق تقارير إجراء زيارة لطهران.

وقال ترامب "أنا أعتقد أن إيران لديها الرغبة في الحوار، وإذا رغبوا في الحوار فنحن راغبون أيضاً". وأضاف "سنرى ما سيحدث، لكنني أعرف حقيقة أن رئيس الوزراء "آبي" على علاقة وثيقة مع القيادة في إيران. لا أحد يُريد رؤية أمور فظيعة تحدث".

وأتى موقف ترامب من اليابان التي وصلها، السبت، في زيارة رسمية تستغرق 4 أيام، وتهدف إلى إظهار قوة العلاقات بين البلدين.

إلى ذلك، علق ترامب على ملف كوريا الشمالية قائلاً، "هناك احترام كبير ومتبادل بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية". وتوقع حصول "كثير من الأشياء الجيّدة" على الرغم من التجارب الصاروخية الأخيرة لبيونغ يانغ.

وقال ترامب في مستهل محادثات ثنائية مع رئيس الوزراء الياباني، إن "الكثير من الأشياء الجيدة ستحصل مع كوريا الشمالية. قطعنا شوطاً كبيراً". وأضاف "لقد تم إرساء احترام جيّد، ربما احترام كبير بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية".

وكان رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي قال في وقت سابق، الاثنين، إنه ناقش مع الرئيس الأمريكي ملفات كوريا الشمالية والقضايا الاقتصادية وقمة مجموعة العشرين المقبلة. وفي حديثه قبل المحادثات، قال آبي إنه عازم على إظهار قوة تحالف البلدين.

يذكر أن ترامب كان هدد سابقاً إيران برد حازم وموجع إن تحركت أو أقدمت على أي عمل عدائي تجاه القوات الأمريكية المتواجدة في المنطقة أو حلفاء الولايات المتحدة، وذلك في ظل التوتر المتصاعد بين البلدين لا سيما بعد إرسال الولايات المتحدة حاملة طائرات وقاذفات صواريخ الأسبوع الماضي، في ما قالت إنه رداً على معلومات تؤكد وجود مخاطر وتهديدات إيرانية.

كما قال، الخميس، خلال مؤتمر صحافي، "إيران دولة ترعى الإرهاب وسياستها خطيرة في الشرق الأوسط".

وأكد أن "إيران وراء كل المشاكل والاضطرابات في الشرق الأوسط"، موضحاً أن "طهران خلف أكثر من 14 هجوماً". وأضاف، "سأرسل حتماً المزيد من الجنود لدرء خطر إيران إذا تطلب الأمر"، موضحاً أنه "لا يجد حاجة لهذا في الوقت الحالي".