شارك د. منير بوشناقي مستشار التراث العالمي لهيئة البحرين للثقافة والآثار في الدورة الفنيّة الثانية والثلاثين لحماية وتطوير موقع أنغكور التاريخي في سيام ريب بكمبوديا، بحضور ممثلين عن منظمة اليونسكو والعديد من الشخصيات والمتخصصين بشؤون التراث العالمي.

وكانت gبوشناقي مداخلة في هذا الاجتماع الذي عقد على مدى يوميين 11 و12 يونيو الجاري حول أهمية المحافظة على الإرث الإنساني، وبالأخص موقع أنغكور الذي أدرج على لائحة التراث الإنساني العالمي لليونسكو عام 1992 والذي تمّ إنشاء لجنة تنسيق دولية لحمايته وتطويره، في مؤتمر طوكيو عام 1993.

ووفقاً لمنظمة اليونيسكو، يمثّل موقع أنغكور أحد أهم المواقع الأثرية في جنوب شرق آسيا، إذ تمتد هذه الحديقة الأثرية على حوالى 400 كم٢ من الأراضي المغطاة جزئياً بالغابات وتزخر بآثار متعددة للعواصم المختلفة لإمبراطورية الخمير التي سطع نجمها بين القرن التاسع والقرن الخامس عشر.

ومن أبرز هذه الآثار، معبد أنغكور فات الشهير ومعبد بايون، في أنغكور توم، المزيّن بالعديد من المنحوتات. ولقد وضعت اليونسكو برنامجاً واسع النطاق لحماية هذا الموقع الرمزي والبيئة المحيطة به.