بحث مسؤولون بريطانيون مع مساعد وزير الخارجية عبدالله الدوسري الاستفادة من التجربة البحرينية والتعاون مع مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي في نشر ثقافة التعايش والتسامح في العالم.

واجتمع الدوسري، الأربعاء، بوزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط في وزارة خارجية المملكة المتحدة د.اندرو موريسون، بحضور سفير البحرين لدى المملكة المتحدة الشيخ فواز بن محمد آل خليفة، وسفير المملكة المتحدة لدى مملكة البحرين سايمون مارتن.

وأكد الدوسري أن البحرين ماضية في مسيرتها الإصلاحية والديمقراطية والحقوقية والتزامها بتعزيز وحماية حقوق الإنسان، والشراكة مع كافة الشركاء والمجتمع الدولي وتبادل الخبرات الحقوقية لتحقيق الأهداف المشتركة في العدل والنماء والازدهار، مضيفاً أن البحرين متعاونة وبشكل كبير مع المنظمات الدولية الحكومية وغير الحكومية إيماناً منها بالدور المحوري الذي تلعبه تلك المنظمات في حماية وتعزيز حقوق الإنسان.

وأشاد مساعد وزير الخارجية بما تتسم به العلاقات الثنائية بين البلدين من متانة وقوة، منوهاً بالدور الهام الذي تلعبه المملكة المتحدة على كافة المستويات الدولية.

وناقش الاجتماع عدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك التي تعنى بالأمن والسلم الدوليين، والمواضيع المتعلقة بحقوق الإنسان والدعم الفني وبناء القدرات.

كما اجتمع الدوسري بوكيل وزارة الدولة ووزير حرية المعتقد بالمملكة المتحدة اللورد نك بورن، وبحث معه دور التعليم والجامعات ودور العبادة والمراكز الثقافية في التقريب وتعزيز التعايش السلمي وبث روح التسامح والتآخي بين كل طوائف وفئات المجتمع، مشيراً إلى أن البحرين تشتهر منذ القدم بتجاور دور العبادة لمختلف الأديان، والحرية الواسعة، ودعم المجتمع البحريني للعمالة الأجنبية والأقليات الدينية في العيش التمتع بالعيش الآمن والرغيد.

وناقش الاجتماع مجال الاستفادة من التجربة البحرينية والتعاون مع مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي في نشر ثقافة التعايش والتسامح في العالم.

واجتمع الدوسري بكل من نائب رئيس المجموعة البرلمانية رحمان تشيشتي، ورئيس لجنة الدفاع في البرلمان البريطاني جون سبيلار نائب، وعضو المجموعة البرلمانية السير بيتر بوتوملي، وعضو مجلس اللوردات البارونة أودين، معرباً عن اعتزازه وتقديره لعلاقات الصداقة الوطيدة التي تجمع البلدين الصديقين.