محمد عباس

أعلن نادي المنامة قبل أيام قليلة وبشكل مفاجئ، عن موعد الانتخابات المقبلة بعد عام كامل في مايو 2020، مطالباً الأعضاء بتسديد اشتراكاتهم والاستعداد للانتخابات المقبلة على صعيد رئاسة نادي المنامة وعضوية مجلس الإدارة.

الإعلان المنامي المبكر كثيراً، ربما جاء مؤكداً عن قصد أو عدم قصد عن الرغبة غير المعلنة من جانب مجلس الإدارة الحالي في الرحيل عن نادي المنامة في ظل إخفاق فريق كرة السلة في البطولة الخليجية وكذلك إخفاقه محلياً في موسم يعتبر الأسوأ ربما في السنوات العشر الأخيرة لنادي المنامة.

أثار الموسم الماضي مازالت عالقة في النادي ولم يستطع إلى اليوم تجاوزها وهو ما دفع إلى شبه توقف في نشاط كرة السلة حيث لم يعلن النادي عن أي ترتيبات للموسم المقبل سواء على صعيد الفريق الأول على صعيد فرق الفئات العمرية.

فنادي المنامة لم ينشر في حساباته الرسمية منذ 28 أبريل الماضي ولقرابة الشهرين الآن أي خبر متعلق بكرة السلة التي تعتبر اللعبة الأولى في النادي.

فلا أخبار عن فرق الفئات العمرية أو بداية الإعداد أو المدربين ولا أخبار عن الفريق الأول ومن سيقوده أو من سيضاف إليه.

صمت تام لقرابة الشهرين وسط حالة ترقب كبيرة لما يمكن أن يفعله المنامة في الموسم الجديد.

وأكد بعض القريبين أكدوا أن الجميع غائب عن الصورة في نادي المنامة فلا أجوبة واضحة سواء للمدربين أو اللاعبين وهو ما دفع مدرب الفريق عقيل ميلاد إلى التوقيع مع نادي النويدرات لمدة موسمين.

ميلاد سبقه في الرحيل أيضاً محترف الفريق الأميركي وين تشيزم الذي يمتلك عروضاً من المحرق والأهلي إلى جانب عرض من الدوري اللبناني دون إجابة واضحة حتى الآن من نادي المنامة.

الأدهى من ذلك أن أحد نجوم الفريق ميثم جميل الذي انتهى عقده منذ مدة وتتصارع 3 أندية محلية على ضمه باعتباره الصفقة الأبرز في هذا الصيف لا يعرف حتى الآن مصيره في النادي حاله حال البقية.

حال المدرب المؤقت سلمان رمضان هو الآخر لم يحسم والمدرب بادر للتوقيع مع الاتحاد البحريني لكرة السلة مدرباً لمنتخب الشباب.فالمنامة على غير العادة لم يبادر سريعاً من أجل حسم الصفقة التي مازالت معلقة إلى اليوم.