أكد وزير المواصلات والاتصالات نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة لمعرض البحرين الدولي للطيران كمال أحمد، أن معرض لابورجية الدولي للطيران في باريس، يعد فرصة لاستقطاب الشركات العالمية وتشجيعها على أهمية تواجدهم في معرض البحرين الدولي للطيران الذي سيقام تحت رعاية ملكية سامية خلال الفترة من 18 – 20 نوفمبر 2020 في قاعدة الصخير الجوية.

وبناء على توجيهات سمـو الشـيخ عـبدالله بـن حمـد آل خليفـة الممثل الشخصي لجلالة الملك رئيس اللجنة العليا المنظمة لمعرض البحرين الدولي للطيران، شارك كمال أحمد في حفل افتتاح معرض لابورجية الدولي للطيران الذي تستضيفه الجمهورية الفرنسية الصديقة خلال الفترة من 17 -23 يونيو 2019 في النسخة الـ53 بمركز المعارض في مطار لابورجية الدولي. بحضورالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

ويهدف المعرض، إلى تعزيز التواصل بين البحرين والشركات العالمية المشاركة وإبراز الدور الحيوي والريادي لمملكة البحرين في عالم الطيران كمركز محوري وجذاب للأعمال في قطاع الطيران في الشرق الأوسط.

وأكد الوزير، على ضرورة استقطاب أكبر عدد من الشركات العالمية وتشجيعها على أهمية وجودهم في معرض البحرين الدولي للطيران القادم لما تمثله لهم من فرصة مركزية تتلاقى فيها جميع الشركات ورجال المال والأعمال والاقتصاد والصناعة من جميع الفئات، والدور البارز في تقديم المملكة جميع التسهيلات والحوافز المختلفة للمشاركين وإبراز هذا الحدث على الصعيدين المحلي والدولي الذي سيقام تحت رعاية ملكية سامية خلال الفترة من 18 – 20 نوفمبر 2020 في قاعدة الصخير الجوية.

وأضاف أن معرض باريس الدولي للطيران يعد من أكبر معارض الطيران العالمية وملتقى لكبار صناع الطيران المدني والعسكري، ما يجعله منصة مثالية للترويج لمعرض البحرين الدولي للطيران 2020 لما يوفره من فرص وخصوصية وسهولة في التواصل مع المشاركين والزوار والوفود المدنية والعسكرية رفيعة المستوى.

وعلى هامش المعرض التقى كمال أحمد، وزير الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة ورئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء د.أحمد الفلاسي، وبعدد كبير من وزراء المواصلات والنقل والدفاع من الوفود المشاركة.

كما التقى بالعديد من الشركات العالمية في إطار تعزيز التعاون القائم بين هذه الشركات ومدى الدور الذي تلعبه هذه الشركات في المساهمة في تنمية قطاع النقل الجوي في المنطقة.