روما - أحمد صبري

لا تعطي بطولة كأس العالم لحظات تاريخية لمشجعي كرة القدم فحسب، بل هي فرصة لبعض اللاعبين لاستعراض مواهبهم في أفضل مسرح عالمي لكرة القدم، وصناعة اسم لهم.

قدمت كأس العالم 2014 في البرازيل مثل هذه الفرصة لخاميس رودريجيز وتولى الأمر بكلتا يديه. أنهى الكولومبي البطولة كأفضل هداف، وفاز بجائزة الحذاء الذهبي.

بعد عرض مثير للإعجاب في البطولة التي تقام كل أربع سنوات، أحضر نادي ريال مدريد الإسباني النجم الكولومبي إلى سانتياغو برنابيو - ودفع مبلغاً باهظاً في هذه الصفقة.

بتسجيل 13 هدفاً و 13 تمريرة حاسمة، واصل الكولومبي أداءه المثير للإعجاب وكان لديه موسم ممتاز في نادي برنابيو تحت قيامة كارلو أنشيلوتي.

ومع ذلك، بعد رحيل المدرب الإيطالي، لم تكن الأمور على حالها بالنسبة للاعب خط الوسط وتفاقمت بعد وصول زين الدين زيدان.

على الرغم من المساهمة في 24 هدفاً بتسجيل 11 هدفاً وصناعة 13 هدفاً، فإن المدرب الفرنسي لم يمنح خاميس وقتاً كافياً خلال موسم 2016/2017، مما دفع الكولومبي للسعي للخروج.

من أجل الحصول على المزيد من الوقت في المباريات، انتقل رودريجيز إلى بايرن ميونيخ في صفقة إعارة للم شمله مع مدربه السابق كارلو أنشيلوتي في صيف عام 2017.

استعاد الكولومبي مستواه المعهود مع العملاق البافاري، وسجل 7 وخلق 11 هدفاً وفاز بلقب الدوري الألماني مع فريقه.

لسوء الحظ ، لم يتمكن لاعب خط الوسط من مواصلة أدائه الجيد في موسم البوندسليغا 2018/1919 تحت قيادة نيكو كوفاتش. ظهر معار ريال مدريد في 13 مباراة فقط، حيث كان المدرب الكرواتي الوقت يفضل لاعبين أمثال ليون جورتسكا وتياجو على حساب النجم الكولومبي.

انتهت فترة إعارة خاميس مع بايرن وسيرحل عن صفوفه لكنه لن يعود إلى ريال مدريد الراغب في بيعه بعد تعاقداته الأخيرة لتحرير بعض المال تماشياً مع لوائح اليويفا في اللعب النظيف.

بغض النظر عن فترات التألق والانهيار، لا يزال الكولومبي واحداً من أكثر اللاعبين موهبة في العالم وسيجذب بكل تأكيد العروض من الأندية الكبرى، لكن يبقى نابولي هو الخيار الأفضل له.

والسبب أنه لعب خارج مركزه في العديد من المناسبات، سواء في بايرن أو مدريد، مما جعله محبطاً وغير مؤثر. لكن في نابولي، يمكن أن يلعب أخيراً في مركزه المفضل رقم 10.

بعد رحيل أسطورة النادي ماريك هامسيك، يحتاج نابولي إلى إيجاد بديل لملء الفراغ في خط الوسط ويمكن أن يثبت خاميس أنه البديل المثالي.

ولطالما كان نابولي نادي يلمع الكثير من النجوم على غرار جونزالو هيجواين الذي وصل إليه لإحياء مسيرته وبات واحداً من أفضل الهدافين.

بالإضافة إلى ذلك، لعب خاميس تحت قيادة مدربه الذي يحبه كارلو أنشيلوتي مرتين من قبل ويعرف كيفية الاستفادة من الإمكانات الهائلة التي يحملها لاعب خط الوسط.