أكد رئيس لجنة شؤون الشباب بمجلس الشورى، رضا إبراهيم منفردي، أن الدعم والمساندة التي يوليها سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية الرئيس الفخري للاتحاد البحريني لفنون القتال المختلطة، لرياضة فنون القتال المختلطة، قادتها لتحقيق إنجازات ونجاحات كبيرة، وتبوئ مراكز متقدمة إقليمياً وعالمياً، مهنئاً سموه بتصدر مملكة البحرين لقائمة الدول العالمية في هذه الرياضة، وفقاً للتصنيف الذي أصدره الاتحاد الدولي لفنون القتال المختلطة.

ولفت إلى أن هذا الإنجاز والصدارة المستحقة لمملكة البحرين، تأتي استكمالاً للإنجازات المتميزة التي تحققت في عام الذهب "2018"، وتضاف للمسيرة الزاهرة التي تشهدها الحركة الرياضية في مملكة البحرين، مشيداً بالدعم والاهتمام الكبير الذي تحظى به الحركة الرياضية من لدن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة.

وأشار منفردي إلى أن رياضة فنون القتال المختلطة في مملكة البحرين استطاعت أن تثبت جدارتها واستحقاقها للمراكز المتقدمة في العديد من البطولات والمسابقات على المستويين الإقليمي والعالمي، ومنها إحراز المركز الأول في النسخة الثالثة لبطولة أفريقيا المفتوحة للهواة لفنون القتال المختلطة، والمركز الثاني في النسخة الثانية لبطولة آسيا المفتوحة للهواة لفنون القتال المختلطة، مؤكداً أن هذه الإنجازات التي وضعت مملكة البحرين على الخارطة العالمية في رياضة فنون القتال المختلطة، جاءت نتيجة عمل دؤوب وجهود مخلصة بذلها سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، وبفضل الروح الوطنية الوثابة التي يمتلكها أعضاء المنتخب الوطني، وحرصهم على بذل مستويات مشرفة لنيل المراكز المتقدمة.

وأعرب منفردي عن الفخر والاعتزاز باهتمام سمو الشيخ خالد بن حمد بهذه الرياضة، وحرصه على دعم ومساندة أفراد المنتخب من خلال تواجده معهم في البطولات ومعسكرات التدريب المتعددة، وهو ما يعكس رؤيته الطموحة لتحقيق المزيد من النجاحات والإنجازات الرياضية لمملكة البحرين، وجعل المملكة رائدة ونموذجاً متقدماً في رياضة فنون القتال المختلطة.