وجه سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، مختلف المؤسسات في المملكة لدراسة الأسباب وراء حالات الوفيات المتكررة بين الرياضيين في المواقع المختلفة، والعمل على وضع الخطط المناسبة للتصدي لهذه الظاهرة.

وأكد سموه، أن الحفاظ على حياة المواطنين والمقيمين في مملكة البحرين يأتي على رأس الأوليات، وأن بعض حالات الوفاة بين ممارسي الرياضية باتت مواقف تحتاج للوقوف عليها ودارسة أسبابها، والعمل على برامج متخصصة للحد منها، مشدداً على أن الأمر يتطلب التعاون من مختلف مؤسسات المملكة.

ودعا سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة المؤسسات في البحرين ذات الصلة للتعاون مع المجلس الأعلى للشباب والرياضة من أجل دراسة المسببات التي أدت لتزايد هذه المواقف بشكل كبير في الآونة الأخيرة، معرباً سموه عن ضرورة إيجاد الحلول التي تؤدي لتقليل حالات الوفيات أثناء ممارسة الرياضية.

وركز على ضرورة معرفة أسباب ازدياد حالات الوفيات في المماشي العامة في المملكة والملاعب الرياضية المختلفة، إذ وجه سموه المعنيين لدارسة طبيعة هذه المواقع من حيث التصميم والبيئة المحيطة بها بشكل عاجل.

وبناءً على توجيهات سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، فإن المجلس الأعلى للشباب والرياضية سيعمل على دراسة تلك الأسباب بالتعاون مع الجهات المختصة المختلفة، ومن ثم البدء في تنفيذ البرامج التي تساهم للحفاظ على حياة المواطنين والمقيمين أثناء ممارستهم للأنشطة الرياضية.

من جانبه، قال الأمين العام للمجلس الأعلى للشباب والرياضة الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة: "يحرص سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة على توفير أقصى درجات السلامة وتوفير اشتراطاتها في مختلف المواقع التي يمارس فيها أبناء البحرين والمقيمين الرياضة والعمل على تحقيق تلك الاشتراطات ليقوموا بممارسة الرياضة واعتبارها أسلوب حياة يومي في أجواء تحظى بكامل اشتراطات السلامة".

وأوضح الأمين العام للمجلس: "شهدت البحرين في الآونة الأخيرة عدداً من حالات الوفاة بين ممارسي الرياضة في المماشي المخصصة، وللوقوف على الأسباب التي أدت إلى الوفاة فقد وجه سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة المجلس الأعلى للشباب والرياضة إلى ضرورة التواصل مع الجهات المعنية للوقوف على تلك الأسباب والتعرف عليها والتأكد من كافة الاشتراطات الفنية وإجراءات السلامة المتوافرة في تلك المواقع الرياضية باعتبارها تشهد تواجداً كبيراً من محبي الرياضة ويجب توفير كافة الإجراءات والاشتراطات التي تحفظ حياة مرتادي المماشي".

وأضاف: "سيقوم المجلس الأعلى للشباب والرياضة بالتواصل مع الجهات المعنية والعمل معها بتناغم تام من أجل تنفيذ توجيهات سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة في دراسة حالات الوفاة والمماشي الرياضية والتأكد من سلامتها من كافة النواحي".

وأكد سلمان بن إبراهيم أن المجلس سيرفع تقريراً متكاملاً يتضمن الإجراءات الإدارية والفنية واشتراطات السلامة التي تحفظ مرتادي المماشي والعمل على تنفيذ برامج متكاملة توعوية وتثقيفية عن كيفية التعامل مع الحالات.

وأعرب عن تقديره لتعاون كافة الجهات التي لها علاقة بمثل هذه الأمور من أجل تنفيذ توجيهات سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة لدراسة حالات الوفاة ورفع التقرير الخاص بذلك.

وتم تكليف الأمين العام المساعد للمجلس الأعلى للشباب والرياضة د.عبد الرحمن عسكر للمتابعة والتنسيق مع الجهات المعنية لأعداد الدراسة وعرضها على المجلس.