أكد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، أن الاهتمام بالشباب والعمل على تدريبيهم يحل أولوية بارزة ضمن اهتمامات المجلس الأعلى للشباب والرياضة وسياسته الرامية إلى تنفيذ الرؤية الملكية السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، في العمل على تأهيل الشباب وتزويدهم بكل الإمكانات لإفساح المجال أمامهم لإطلاق طاقاتهم نحو مواصلة عملية البناء والتحديث.

وقال سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة في تصريح له بمناسبة انطلاق النسخة العاشرة من مدينة شباب 2030 بتنظيم من وزارة شؤون الشباب والرياضة: "تعتبر مدينة شباب 2030 في النسخة العاشرة مكاناً مناسباً للتركيز على مبادرات الخطة الوطنية لتعزيز الانتماء الوطني وترسيخ قيم المواطنة "بحريننا" والتي ستحمل شعار #بحريني_وافتخر في إطار الاهتمام بتعزيز المواطنة والانتماء للوطن، عبر تدريب الشباب وتأهيلهم بطريقة متميزة وتجعلهم نماذج فاعلة في المجتمع وقادرين على الدخول في سوق العمل متسلحين بالعلم والمعرفة والتدريب الاحترافي الذي توفره لهم مدينة الشباب".

وأضاف سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة: "نسعى عبر مدينة الشباب إلى بذل قصارى جهدنا لإعداد شباب البحرين وتمكينهم وفق متطلبات المرحلة المقبلة من العمل الوطني التي تتطلب جهوداً استثنائية مضاعفة من الجميع لتحقيق رؤية المملكة 2030، وإننا نرى أن مدينة الشباب التي استمرت لنسختها العاشرة خطوة مهمة من أجل تعزيز فرص الشباب البحريني في دخول سوق العمل وذلك عطفاً على ما تقدمه المدينة من البرامج العملية والعلمية التي ستقدمها المدينة والمتطابقة مع تدريب الشباب ومتطلبات سوق العمل في المملكة".

وتابع سموه: "لقد شهدت مدينة شباب 2030 بزوغ نجم العديد من المواهب الشابة التي كانت سمتها الغالية القدرة على الإنتاج والإبداع والتعاون باعتبارها سمة راسخة من سمات الشباب البحريني، ونتطلع مع انطلاقة مدينة الشباب أن تواصل المدينة تخريج أفواج من الشباب يمثلون الواجهة المشرقة لنمو وازدهار المجتمع البحريني وتقع على عاتقهم مسؤولية عظيمة في تكوين المخزون الحضاري للمملكة وصياغة مفردات تطورها".

ودعا سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة الشباب البحريني إلى المشاركة الفاعلة في مدينة الشباب والاستفادة من برامجها التدريبية التي تقدمها والحرص على نهل العلم والمعرفة ومواكبة روح العصر والتحلي بروح الإبداع والتميز والحرص أخذ موقعهم الحقيقي في التنمية.