بدأت هيئة تنظيم الاتصالات "الهيئة"، بقياس مستوى الانبعاثات الناتجة عن محطات الاتصالات اللاسلكية للهاتف المحمول لمشغلي الاتصالات الذين أطلقوا بنجاح خدمات الجيل الخامس في مملكة البحرين، حيث يأتي ذلك تماشياً مع ضمان امتثال مشغلي شبكات الاتصالات المتنقلة لشروط التراخيص المتعلقة بسلامة انبعاثات الترددات الراديوية على النحو المنصوص عليه في القرار رقم، (4) لعام 2009 للهيئة العامة لحماية الموارد البحرية والبيئة والحياة البرية في مملكة البحرين، حيث أظهرت نتائج القياسات التي أجريت مؤخراً على المواقع التي تم تزويدها بتقنية الجيل الخامس بأن القيمة القصوى المرصودة كانت أقل من 1% من الحد الأقصى المسموح به كما هو موضح في إرشادات ICNIRP.

وباستخدام معدات متخصصة في إدارة الطيف الترددي في الهيئة، تمت مقارنة القياسات التي تم جمعها بالتوجيهات التي وضعتها اللجنة الدولية للحماية من الإشعاعات غير المؤينة "ICNIRP" على النحو المفصل في القرار المذكور أعلاه، بحيث تقدم ICNIRP توصياتها وإرشاداتها ونتائجها البحثية إلى منظمة الصحة العالمية (WHO)، والتي بدورها تعتمد هذه التوصيات والتوجيهات كأساس للوائح الصحة التنظيمية والإشعارات المتعلقة بالحماية من شدة إشعاع المجال الكهرومغناطيسي (EMF).

وقال مدير إدارة الشؤون التقنية والعمليات بالهيئة، محمد بن عبدالله النعيمي: "إنه وفقاً للشروط المنصوص عليها في التراخيص الممنوحة من قبل هيئة تنظيم الاتصالات في البحرين، يتعين على مشغلي الاتصالات التأكد من أن الانبعاثات الناتجة عن كل الواجهات الراديوية تقع ضمن حدود ICNIRP. كما يتعين عليهم الامتثال لأية معايير مستقبلية لانبعاث الإشعاع التي تحددها ICNIRP، أو تم اعتمادها أو تبنيها من قبل مملكة البحرين".

وتجدر الإشارة إلى أن الترددات المستخدمة لشبكات الجيل الخامس هي نفس الترددات المستخدمة سابقًا لخدمات الوايماكس وبعض خدمات الجيل الرابع و التي تم تقديمها وتشغيلها في البحرين منذ عامي 2007 و2013 على التوالي.

وعلى مدار الأعوام الأربع الماضية، قامت هيئة تنظيم الاتصالات بقياس أكثر من 4500 موقع بما في ذلك المواقع التي تم تزويدها بتقنية الجيل الخامس والتي لم يتجاوز أي منها حدود ومعايير الإشعاع الخاصة بـICNIRP.

وزار مملكة البحرين، في يناير 2019، وفد من منظمة الصحة العالمية حيث اطلع على نتائج القياسات التي تقوم بها الهيئة بما في ذلك نتائج الوايمكس وبعض خدمات الجيل الرابع (والتي تستخدم حالياً لشبكات الجيل الخامس)، حيث تم تقديم تقرير الوفد إلى جلسة مجلس الوزراء، في فبراير 2019 أظهر بأن مستوى الإشارات الصادرة عن أبراج الاتصالات أقل بكثير من الحد الأقصى المسموح به والذي حددته ICNIRP.

جدير بالذكر بأن جميع نتائج القياسات متاحة للجمهور الكريم على موقع هيئة تنظيم الاتصالات.

ودعت الهيئة الجمهور لزيارة هذا الموقع للاطلاع على مستويات الإشعاعات المقاسة في المناطق المختلفة في جميع أنحاء المملكة بحيث تعكس هذه النتائج عدد القياسات التي تمت بالقرب من أبراج الاتصالات وليس عدد الأبراج.