مع إطلاق دورته الثانية في يوليو المقبل، قرر مهرجان منارات للسينما المتوسطية في تونس الاحتفاء بالسينما المصرية والإيطالية وتسليط الضوء على أحدث ما أنتجتا في العقود القليلة الماضية.

وقالت درة بوشوشة مديرة المهرجان في مؤتمر صحفي أن إلهام شاهين ونيللي كريم ومحمود حميدة ويسري نصر الله من مصر وحلمي الدريدي من تونس والأخوين داردين من بلجيكا سيحلون ضيوفا على الدورة الثانية للمهرجان.

يشمل برنامج مهرجان منارات 54 فيلما بين روائي ووثائقي إضافة إلى 13 فيلما قصيرا من أكثر من 20 دولة. وتضم المسابقة الرسمية عشرة أفلام فقط من ألبانيا وقبرص وإسبانيا وفرنسا واليونان وإيطاليا ولبنان والمغرب وتونس وتركيا.

تتشكل لجنة التحكيم من الكاتب الجزائري كمال داود والممثلة المصرية سلوى محمد علي والمخرج الفرنسي ميشال لوكلير والممثلة التونسية سهير بن عمارة والممثلة التركية داملا صونماز.

وتقام العروض المجانية للأفلام على شواطئ الساحل التونسي من الشمال إلى الجنوب في المرسى وخير الدين وحمام الأنف وقربة وبنزرت وقابس وصفاقس وجربة.

وبجانب عروض الأفلام يشمل برنامج المهرجان جلسات نقاش مع صناع السينما وورش تدريب إضافة إلى حفل توقيع كتاب (السينما التونسية.. الأمس واليوم) للكاتب التونسي طارق بن شعبان.