أشاد وزير التربية والتعليم رئيس مجلس التعليم العالي ماجد بن علي النعيمي بالتقدم العلمي والأكاديمي للجامعة الأهلية، منوها إلى ان هذه الجامعة كانت إحدى ثمرات ميثاق العمل الوطني الذي دشن به عاهل البلاد مشروعه الاصلاحي، مستذكرا النقاشات العلمية الجميلة التي شهدتها مرحلة كتابة الميثاق وشارك فيها الوزير والرئيس المؤسس للجامعة الأهلية البروفيسور عبدالله الحواج وعدد من الاساتذة المرموقين.

وشكر وزير التربية والتعليم التعاون الذي تبديه الجامعة برئاسة البروفيسور منصور العالي مع الأمانة العامة لمجلس التعليم العالي لما في ذلك من اثر ايجابي على أداء الجامعة وواقع التعليم العالي بشكل عام.

جاء ذلك على هامش رعايته لحفل تكريم المتفوقين، الذي أقامته الجامعة الأهلية الأربعاء الموافق 19 يونيو 2019، حيث كرم وزير التربية والتعليم 180 طالباً وطالبة من الطلبة المتفوقين والمتميزين في مرحلتي الماجستير والبكالوريوس والمدرجين على قائمة الرئيس الشرفية وقوائم عمداء الكليات بمعية الرئيس المؤسس للجامعة ورئيس مجلس أمنائها البروفيسور عبدالله الحواج، وبحضور امين عام مجلس التعليم العالي د. عبدالغني الشويخ ورئيس الجامعة البروفيسور منصور العالي.

مسيرة تعليمية

وفي كلمته بهذه المناسبة، أشار الوزير إلى ما شهدته المسيرة التعليمية المباركة من قفزات نوعية في ظل العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، حيث شملت الجهود التطويرية مختلف المراحل الدراسية، بما فيها التعليم العالي، وذلك وفق خطط استراتيجية مدروسة، وبالتعاون مع بيوت خبرة عالمية، بما أسهم في تحقيق العديد من الإنجازات الدولية المشرفة.

تحديث المناهج

وتطرق الوزير إلى ما بذلته الوزارة من جهود على صعيد تطوير وتحديث المناهج الدراسية، واستحداث التخصصات الجديدة والمواكبة لمتطلبات التنمية، إضافةً إلى ما يتم تقديمه على صعيد دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في 81 مدرسة مهيأة بكافة الإمكانات لاحتضان هؤلاء الأبناء بمختلف فئاتهم، والذي حققوا قصص نجاح مشرفة، وخاصةً الطلبة من ذوي اضطراب التوحد والإعاقة الذهنية ومتلازمة داون، إلى جانب الجهود المبذولة لتنمية المواهب والإبداعات الطلابية من خلال برامج مركز رعاية الطلبة الموهوبين.

وأكد الوزير أن مؤسسات التعليم العالي تعد رافدًا مهمًا من روافد التنمية الوطنية الشاملة، لذلك يولي مجلس التعليم العالي اهتمامًا كبيرًا بتشجيع الاستثمار في هذا القطاع التنموي الحيوي، وفق القانون والمعايير المسموح بها في مملكة البحرين، ومع مراعاة فتح تخصصات وبرامج أكاديمية ملبية لحاجات سوق العمل ومهارات القرن الحادي والعشرين، مشددًا على أهمية الاحتفاء بالمتفوقين والمتميزين، لتحفيزهم على الارتقاء بعطاءاتهم، بما يعود بالخير على وطنهم مملكة البحرين، معبرًا عن تهانيه لجميع الطلبة المتفوقين وأولياء أمورهم، شاكرًا القائمين على الجامعة الأهلية.

مرتبة مشرفة عربيا

ومن جانبه قال الرئيس المؤسس للجامعة الأهلية رئيس مجلس الأمناء البروفيسور عبدالله الحواج في كلمته: "إن حفلنا اليوم يأتي والجامعة الأهلية تكون قد حققت في مضامير التفوق والإثبات ما يجعلها تفخر بانتمائها لمنظومة تعليمية متقدمة بين شقيقاتها في المنطقة، فمن دواعي الفخر أن تكون الجامعة قد احتلت المرتبة 35 من بين 1200 جامعة في الوطن العربي حسب تصنيف منظمة QS العالمية لعام 2018، بالاضافة إلى دخولها في عالم النجوم مطلع هذا العام".

وعبر الحواج باسمه، وباسم جميع طلبة ومنتسبي الجامعة عن شكره للقيادة الحكيمة التي لولا فضلها بعد الله تعالى ما كان لمملكة البحرين أن تخطو خطواتها الرائدة في مجال التعليم، وأنه لولا الدعم والتشجيع والرعاية من القيادة الحكيمة ووزارة التربية والتعليم ومجلس التعليم العالي بقيادة وزير التربية والتعليم ماجد النعيمي ما كان للجامعة الأهلية أن تحقق ما حققته في نواصي الجودة ومفترقات التقييم المؤسسي الدولي.

أداء عالٍ

ومن جهته، رحب رئيس الجامعة الأهلية البروفيسور منصور العالي برعاية وزير التربية والتعليم ماجد بن علي النعيمي لحفل تكريم المتفوقين، منوها بالجهود التي تقودها وزارة التربية والتعليم بقيادته في النهضة بقطاع التعليم، وهي الجهود المضنية التي بوأت مملكة البحرين مكانة تعليمية رائدة دوليًا، أكدتها العديد من التقارير العالمية المرموقة، وخاصةً تصنيفها ضمن الدول ذات الأداء العالي في تحقيق أهداف التعليم للجميع، وتحقيقها أكبر نسبة تقدّم عربي، والمركز الأول عربيًا و47 عالميًا في مؤشر رأس المال البشري، والمرتبة الرابعة بين دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مؤشر التعليم، وتحقيقها أكبر نسبة تقدم على المستوى العالمي في الاختبار الدولي للرياضيات والعلوم " تيمس"، بمعدل 45 درجة معيارية.

طاقة إيجابية

وأضاف أن رعاية وزير التربية والتعليم وتواجده لتكريم أبنائه المتفوقين والمتميزين امتداد طبيعي للدعم والرعاية التي يقدمها سعادته للجامعات في مملكة البحرين، وهو دعم بالغ الأثر على معنوياتنا في الجامعة الأهلية إدارة واساتذة وطلبة، يمدنا بالطاقة الايجابية نحو المزيد من الاجتهاد والمثابرة والعمل.

وتحدث رئيس الجامعة إلى الطلبة المتفوقين قائلا: التفوق الدراسي إنجاز عظيم ويكشف عن قدرات كبيرة تمتلكونها أبنائي المتفوقين والمتفوقات، وهو ما يجعلنا جميعا نفخر بكم، لكننا ننتظر منكم تفوقا آخر في ساحات العمل، وفي خدمة المجتمع، وفي الوفاء والعرفان لقيادتنا الحكيمة وحكومتنا، والذين قدموا لنا الكثير الكثير مما يوجب الشكر والعرفان والوفاء".

طموح بلا حدود

ولم تخف الطالبة نورة خالد البستكي التي ألقت كلمة الطلبة المتميزين شعورها بالفخر، حيث قالت: "إن هذه المحطة لن تكون محطة استرخاء أو تراخ، بل محطة نتزود فيها لانطلاقة أخرى، فطموحنا لم يبلغ مداه بعد، وآمالنا لم تصل نهاية المطاف، فلا يزال طريق التميز طويلا وخط النهاية بعيد المنال، إذ في هذا السبيل كل نهاية هي مخاض لبداية جديدة".

وعبرت البستكي باسمها وباسم جميع الطلبة المتفوقين عن بالغ شكرها لراعي الحفل وزير التربية والتعليم رئيس مجلس التعليم العالي ماجد بن علي النعيمي على، مؤكدة أن تفوقها مع زملائها ثمرة من ثمار جهوده والعاملين معه في سلك التعليم، وأوصلت الشكر أيضا للرئيس المؤسس للجامعة الأهلية البروفيسور عبدالله الحواج ولجميع أساتذة الجامعة على ما بذلوه من جهود عظيمة".

وأهدت الجامعة الأهلية لراعي الحفل فيديو مؤثر يختصر تجربتها المتميزة في دمج ذوي الهمم في مختلف كلياتها وبرامجها الأكاديمية، وقد حظي ذلك الفيديو باعجاب سعادة الوزير وجميع الحضور.

ووسط تصفيق جمهور الحاضرين تقدم الطلبة المتميزون للتكريم، كما تضمن الحفل تكريم خاص لطالبين متفوقين قدما أمام الوزير نماذج من مواهب طلبة الجامعة الأهلية الابداعية وأهدياه، وهما الطالبان المتفوقان سارة عبدالمجيد وسيد حسن جعفر. وفي ختام الحفل قدمت إدارة الجامعة الاهلية هدية تذكارية لراعي الحفل وزير التربية والتعليم.