دبي - (العربية نت): قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الخميس، رداً على سؤال بشأن مهاجمة إيران "ستعرفون قريبا".

وفي وقت سابق، الخميس، أكد الرئيس الأمريكي، على حسابه في "تويتر"، أن إيران ارتكبت خطأً جسيماً بإسقاط الطائرة الأمريكية.

وأفادت مصادر بأن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اجتمع الخميس بمسؤولي وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، لبحث الرد على الهجوم الإيراني.

وقالت إن من بين المقترحات المعروضة على الرئيس ترامب تنفيذ ضربة محدودة ضد الحرس الثوري الإيراني.

وأضافت أن من بين المقترحات أيضاً تنفيذ ضربات ضد إيران بالتعاون مع حلفاء في المنطقة أو بمشاركة بريطانيا.

كما ذكرت أن القرار الأمريكي بالرد على الاعتداءات الإيرانية سيتخذ خلال ساعات، موضحة أن البيت الأبيض يشهد حالة استنفار وأجواء غير معتادة.

وقال مسؤول بالخارجية الأمريكية إنه من المهم أن نبعث برسالة دعم لحلفائنا الخليجيين في هذا التوقيت.

وقالت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، الخميس، إن الولايات المتحدة لا ترغب في خوض حرب مع إيران، وذلك بعدما أسقطت طهران طائرة استطلاع عسكرية أمريكية مسيرة فوق مضيق هرمز.

وأبلغت بيلوسي، وهي أكبر عضو ديمقراطي في الكونغرس، الصحافيين في إفادة دورية، بأن 20 مشرعاً سيحصلون على إفادة بشأن الواقعة.

وقالت بيلوسي "أعتقد أنه وضع خطير.. يجب أن نكون أقوياء واستراتيجيين بشأن كيفية حماية مصالحنا. لا يمكن أن نكون متهورين

فيما نقوم به، لذلك سيكون من المهم أن نرى ما يجب أن يقولوه".

وأضافت "لا أعتقد أن الرئيس يريد الحرب. لا توجد رغبة في بلادنا لخوض حرب".

من جهته، قال وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، إن أمريكا تتعدى على الأراضي الإيرانية، وتكذب بشأن أن الطائرة المسيرة أسقطت في المياه الدولية.

وأضاف في تغريدة على حسابه في "تويتر" أن أمريكا تشن "إرهاباً اقتصادياً" على إيران، مؤكداً أن طهران "ستقدم شكوى للأمم المتحدة بشأن عدوان الطائرة المسيرة".

وأكد المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية، النقيب بيل أوربان، إسقاط طائرة درون من قبل إيران في الأجواء الدولية. وقال في بيان الخميس: "يمكن للقيادة المركزية الأمريكية أن تؤكد أن طائرة مراقبة تابعة للبحرية الأمريكية أسقطت من قبل نظام صواريخ أرض جو إيراني أثناء تشغيلها في المجال الجوي الدولي، فوق مضيق هرمز في حوالي الساعة 11:35 مساءً بتوقيت غرينتش في 19 يونيو 2019".

وأضاف أن التقارير الإيرانية التي تفيد بأن الطائرة قد انتهت فوق إيران هي خاطئة.

كما شدد على أن هذا الهجوم يعتبر هجوماً غير مبرر على أحد أصول المراقبة الأمريكية في المجال الجوي الدولي.

وعلى الجانب الإيراني، أعلن قائد الحرس الثوري الإيراني، حسين سلامي، الخميس، أن إسقاط طائرة الدرون الأمريكية "رسالة واضحة" لأمريكا. وأضاف أن طهران سترد بقوة على أي عدوان، وحدودها خط أحمر. كما أوضح قائلاً: "لا نسعى للحرب، لكننا مستعدون للدفاع عن أنفسنا".

إلى ذلك، ادعى سلامي أن الطائرة الأمريكية المسيرة التي وصفها بـ"التجسسية" تم إسقاطها بحدود المياه الإقليمية الإيرانية. وتابع: "لا نية لنا للحرب مع أي دولة، لكننا جاهزون تماماً لأي حرب، وحادثة اليوم مؤشر واضح لهذه الرسالة الدقيقة".