موزة فريد

توقعت نائب الرئيس للتسويق والمبيعات في شركة "جولدن غيت" إيمان المناعي، أن يزيد حساب لمشاريع التطوير العقاري الذي تم إقراره أخيراً من المشاريع العقارية، ما سيساهم في إنهاء ظاهرة المشاريع المتعثرة والمتأخرة.

وأوضحت، أن اشتراطات مؤسسة التنظيم العقاري تتطلب أن يمتلك المطور سيولة مادية وكفاءة عالية وخبرة، ومن دون توافر تلك الاشتراطات سيضطر للخروج من السوق، موضحة في الوقت نفسه أن فرض الحكومة لرسوم البنية التحتية من الممكن أن ترفع من كلفة التطوير.

وعللت المناعي سبب تراجع نسبة الإشغال في بعض المناطق إلى تقديرات بعض المطورين الخاطئة في استثمار مناطق مكتظة بالمشاريع المتشابهة دون تقديم ما هو مميز أو منفرد عن بقية المشاريع.

وأكدت في تصريح للصحافيين أنه "لا بد من مواجهة الصعوبات بطرق مبتكرة، فإذا ما كانت أسعار الكهرباء والماء مرتفعة فينبغي بناء منشآت صديقة للبيئة تقلل استهلاك الكهرباء، وهو اتجاه عالمي، وإذا ما كانت المنطقة مزدحمة بمشروعات الشقق ذات الغرفة الواحدة، فينبغي أن يتجه المستثمر للمشروعات للشقق ذات الغرف الثلاث".

وأوضحت المناعي، أن الصعوبات التي قد يواجهها المستثمرون في بعض المناطق ناتجة لعدم وجود دراسات مستفيضة للمشروعات، مشددة على أن "العمل العقاري يخلقه المطورون أنفسهم، فعلى سبيل المثال مشروع جولدن جيت حقق مبيعات قياسية لمزاياه من جهة، وللجهود التسويقية النشطة من جهة أخرى"، مؤكدة أن "الخطة التسويقية تجري باتجاه تحقيق أهدافها لبيع جميع الوحدات.