أعلنت مجموعة جي إف إتش المالية عن تدشين هويتها الرياضية "XLR8"، التي ستكون بمثابة مظلة جامعة تهدف المجموعة من خلالها إلى توحيد وتطوير برامجها لرعاية الأنشطة والفعاليات الرياضية التي تنظم في البحرين، سواء بالتعاون مع شركاء آخرين أو من خلال ابتكار أفكار وفعاليات رياضية جديدة.

وتهدف "XLR8"، إلى المساعدة على ترويج المشاريع الاستثمارية لمجموعة جي إف إتش من خلال استخدامها كمقاصد للسياحة الرياضية التي ستجذب المتسابقين والمشجعين من المنطقة ومن مختلف أنحاء العالم إلى البحرين.

وكانت "جي إف إتش" ومازالت داعماً رئيساً للعديد من الفعاليات الرياضية الوطنية في المملكة، والتي تهدف، في إطار الرؤية 2030، إلى تشجيع مزيد من التطوير للرياضة باعتبارها مكوناً رئيساً لخلق بيئة صحية ومستدامة لدعم الخطط التنموية الاجتماعية والاقتصادية للمملكة.

يذكر أن مجموعة جي إف إتش تحرص في كل عام على دعم الفعاليات الرياضية الوطنية مثل كأس جلالة الملك للقدرة، سباق الجائزة الكبرى الفورمولا1 واليوم الرياضي لمملكة البحرين، وغيرها من الأنشطة والفعاليات الرياضية الأخرى.

وفي إطار الاستعداد لإطلاق مبادرة "XLR8"، سيتم الإعلان عن أول فعالية للهوية الجديدة في وقت لاحق من هذا العام، وستهدف إلى تشجيع الأفراد من جميع الأعمار للإقبال على الرياضة من أجل أسلوب حياة أفضل وأكثر صحة.

وقال وزير شؤون الشباب والرياضة، أيمن المؤيد: "نشيد بهذا النوع من المبادرات من القطاع الخاص التي تتماشى مع جهود المملكة الرامية إلى تعزيز دور ومساهمات الأنشطة الرياضية تجاه التنمية الاجتماعية والاقتصادية للبحرين والمواطنين، إذ تحرص الدولة على تخصيص ميزانيات خاصة للرياضة، ونتطلع لأن يتبع القطاع الخاص مثل هذا النهج مثلما فعلت جي إف إتش التي نرحب ونشيد بمبادرتها".

وقال "نأمل لمجموعة جي إف إتش النجاح في تدشين هويتهم الرياضية الجديدة، في إطار جهودهم لتطوير المبادرات والفعاليات الرياضية الجديدة ومواصلة دعم العديد من الفعاليات الإقليمية الحالية التي وضعت البحرين على الساحة الرياضية العالمية".

من جانبه قال الرئيس التنفيذي لمجموعة جي إف إتش المالية هشام الريس: "نهدف من خلال الهوية إلى تعزيز الجهود الكبيرة والالتزام المتواصل من جانب جي إف إتش تجاه دعم الرياضة والنهوض بها في البحرين، فضلاً عن الترويج لمشاريعنا التطويرية في مختلف أنحاء المملكة والتي ستكون بمثابة مقاصد للسياحة الرياضية العالمية المستوى التي ستساعد على جذب الزوار والمتسابقين من مختلف أنحاء العالم إلى مملكة البحرين".

وأضاف "كانت البحرين ومازالت تحتضن العديد من الفعاليات التي تقام على الساحة الرياضية، والتي حرصت جي إف إتش دوماً على دعمها".

وواصل الريس "ستتيح لنا هذه الهوية الرياضية الجديدة مضاعفة جهودنا التي بالتالي ستعزز استثماراتنا من خلال برامج الرعاية وأيضا من خلال الفعاليات الفريدة الجديدة التي تسهم في خلق أسلوب حياة أفضل ومنافسة صحية تعود بالفائدة على المواطنين بالمملكة، كما ستساعد على جذب الزوار والاستثمار في المملكة واقتصادها".