أسماء عبدالله

كشف مصدر مطلع في شركة طيران الخليج، عن "أن المجال الجوي سيظل مفتوحاً ولن يتم إغلاقه في حال ارتفاع حدة التوترات في المنطقة"، حيث سيكون من أضعف الاحتمالات، مبيناً أن سلامة المسافرين من أبرز أولويات طيران الخليج.

وأضاف المصدر - الذي فضل عد ذكر اسمه لـ"الوطن"، أن القطاع الوحيد الذي من الممكن أن يتأثر بالأوضاع غير المستقرة هو قطاع السفن، أما المجال الجوي فسيكون بعيداً عن تلك الأحداث، مبنياً أنه لا يوجد أي مجال جوي تم إغلاقه وإنما تم "اتخاذ الاحتياطات".

وبسؤاله عن ما تم تداوله بوسائل التواصل الاجتماعي، عن ارتفاع أسعار تذاكر طيران الخليج للوجهات الدولية بنسبة 20%، نفى الصدر ارتفاع الأسعار مبيناً أنه لا أساس له من الصحة

وكانت وسائل التواصل الاجتماعي تداولت أن أسعار التذاكر سترتفع بنسبة 20%، نظراً لتعليق الرحلات عبر الممر الجوي الدولي على مضيق هرمز.

وأعلن المصدر عن أن طيران الخليج ستتسلم طائرة "دريملاينر 787"، خلال سبتمبر أو أكتوبر المقبلين من الولايات المتحدة الامريكية، وذلك بعد أن تسلمت قبل أيام طائرتها الثالثة من طراز ايرباص 320 نيو والتي ستشغلها الناقلة لتسيير رحلاتها إلى أحدث وجهاتها - ماليه في جزر المالديف.

ويأتي استلام الطائرة المذكورة ضمن مشروع طيران الخليج لتطوير أسطول طائراتها الذي سيشهد بحلول نهاية العام 2023 استلام 12 طائرة من طراز ايرباص 320 نيو.

وحول الإقبال على وجهتي "المالديف" و "ملقا" دون توقف، التين أطلقتهما - الناقلة الوطنية مؤخراً، أوضح المصدر، أن الوجهتين شهدتا إقبالاً متميزاً.

ولفت المصدر، إلى أن طيران الخليج تدرس خلال الفترة الحالية وجهات وأفكار جديدة ستطبقها خلال العام 2020، دون الخوض في مزيد من التفاصيل.

وأكد، ان الشركة وضعت عدة خيارات لإخراج الطائرات القديمة من الأسطول بعد دخول الطائرات الجديدة، وفقا لاحتياجات الشركة في المستقبل.