مكة المكرمة - كمال إدريس

استضافت الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة الاثنين ورشة عمل قدمها فرع صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" بمكة المكرمة، حملت عنوان "دعم التوظيف لرفع المهارات" بغرض تعريف المنشآت بسلسة من البرامج التي تدعم القطاع الخاص وتفتح مجالات أوسع أمام طالبي الوظائف من الجنسين.

وأوضح مدير صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" بمكة المكرمة محمد ناقرو أن "برنامج دعم التوظيف برفع المهارات" يأتي بسلسلة من البرامج التي يقدمها الصندوق ويدعم بها القطاع الخاص، مبينا أن "فكرة البرنامج تتلخص في دعم القطاع الخاص برواتب الموظفين لمدة ثلاث سنوات، بنسبة 30% من الراتب في السنة الأولى ثم يتناقص الدعم إلى 20% و 10%".

ولفت إلى أن "برنامج "دعم التوظيف" يدعم المهن التخصصية، ويمكن للبرنامج أن يزيد الدعم ليصل إلى 40% أو إلى 50% إذا كان المستفيد من ذوي الاحتياجات الخاصة أو امرأة عاملة، ثم يبدأ الدعم بالتناقص تدريجياً".

وقال مدير "هدف" بمكة المكرمة إن "ورشة العمل شهدت شرحا لبقية البرامج التي يقدمها صندوق تنمية الموارد البشرية، والتي منها برنامج التدريب الصيفي، وبرنامج التدريب الإلكتروني "دروب"، وبرنامج الشهادات المهنية الاحترافية، وبرامج المرأة العاملة في سوق العمل".

من جهته، ثمن مدير عام قطاع المراكز بغرفة مكة المكرمة المهندس عصمت عبد الكريم معتوق "التعاون الوثيق بين صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" وغرفة مكة المكرمة في العديد من المجالات، خاصة في حراك التوظيف الذي تتخذه الغرفة كأحد أهم موجهاتها الاستراتيجية، والعديد من البرامج والمسارات الوظيفية الناجحة، التي تدعم منتسبي غرفة مكة المكرمة وطالبي العمل، بما يفيد في حركة التوطين وما يتسق مع رؤية المملكة 2030".

وأكد معتوق أن "هدف" من أكثر الجهات الحكومية تعاونا مع غرفة مكة المكرمة لدعم الحراك الوظيفي، والمساعدة في عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية، مشيراً إلى أن الغرفة بادرت بتحمل كلفة تدريب وتأهيل طالبي وطالبات العمل بشكل عام، وخاصة في برنامج توطين 12 مهنة التي كانت وزارة العمل قد أطلقته في الفترة السابقة".

وبشر مدير عام القطاع بالمزيد من التعاون مع صندوق تنمية الموارد البشرية والعديد من الجهات ذات العلاقة لتيسير سبل التدريب والالتحاق بالوظائف المناسبة، وإعانة أصحاب الشركات والمؤسسات من المنتسبين في تسهيل توفير الكفاءات المناسبة للشواغر من شباب الوطن.