موسكو - رهف جاموس

أكد المحلل السياسي الروسي الكسندر رايفوفيتش، أن "مصر تعتبر شريكاً كبيراً لروسيا في منطقة الشرق الأوسط"، مضيفاً أن "موسكو تعول على دور القاهرة بدعم استقرار المنطقة".

وقال رايفوفيتش في تصريحات خاصة لـ "الوطن"، أن "الزيارات المتبادلة بين مصر وروسيا على صعيد الجهاز الدبلوماسي والدفاعي دليل على الثقة الروسية بمصر كلاعب أساسي بالمنطقة، خاصة دورها في مكافحة الإرهاب، وعلاقاتها الوطيدة مع محيطها، اخص هنا دول الخليج فالعلاقات متميزة مع القاهرة".

وتابع المحلل السياسي الروسي "موسكو تعول كثيراً على القاهرة في دفع المنطقة للاستقرار فهي لاعب أساسي بداية على صعيد الصراع العربي الإسرائيلي، يضاف إلى ذلك الدور المحوري الذي تلعبه في الملف السوري، ولا نستطيع أن ننسى التحالفات القوية التي خلقتها مصر، مع الدول الأفريقية من جهة ودول الخليج العربي من جهة اخرى".

وكان وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، قد أعلن، أن "مصر تلعب دوراً رئيساً في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتعد نموذجاً للاستقرار في هذا الوقت العصيب للعالم العربي".

وقال شويغو خلال مباحثاته مع نظيره المصري، محمد أحمد زكي، بحسب وسائل إعلام روسية إن مصر "تعد مثالاً للاستقرار في مثل هذا الوقت العصيب على العالم العربي" وحربها ضد التطرف والإرهاب "تصب في مصلحة المنطقة كلها".

وأضاف وزير الدفاع الروسي، "كل هذا يعتبر، إلى حد كبير، مجهوداً شخصياً للرئيس المصري، والقوات المسلحة. نحن ندعم جهود القيادة المصرية لمكافحة الإرهاب الدولي وعودة الوضع في سيناء إلى طبيعته".

ووفقاً له، فإن مصر "تلعب دوراً رئيساً في حل القضايا السياسية والاقتصادية في شمال أفريقيا والشرق الأوسط".

ووصف شويغو المشاورات الدورية لوزراء الخارجية والدفاع، في كل من روسيا ومصر، وفق صيغة "2+2" التي تعقد حالياً بموسكو، بمكون هام للتعاون الثنائي.