لندن - محمد المصري

لا يرضي عمل مانشستر يونايتد بقيادة إد وودوارد في سوق الانتقالات غرور عشاق مانشستر يونايتد حتى الآن، بسبب التباطؤ وعدم القدرة على إنجاز صفقات ترمم الفريق بعد موسم صفري غاب فيه الفريق عن دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وصل دان جيمس من سوانسي مقابل 15 مليون جنيه إسترليني، بينما هم على وشك إبرام اتفاق بقيمة 42.5 مليون جنيه إسترليني مع كريستال بالاس بشأن آرون وان بيساكا.

لكن وودوارد، نائب الرئيس التنفيذي المكلف بالانتقالات في النادي، أصيب "بالدهشة من الأرقام التي نقلت عن اللاعبين المحليين وارتفاع الأسعار.

وتردد أن المدير الفني للفريق أولي جونار سولشاير يرغب في ضم اللاعبين الشباب عوضًا عن النجوم، فسياسة اليونايتد مع النجوم فشلت مع تردي مستويات بول بوجبا وأليكسيس سانشيز وروميلو لوكاكو وغيرهم.

يتركز فريق المدير أولي جونار سولسكاير على نواة بريطانية شابة متعطشة للبطولات، مع استهداف ديكلان رايس من وست هام ولاعب خط الوسط في نيوكاسل شون لونجستاف.

ليس هذا فحسب بل إن تقارير صحفية إنجليزية قالت إن هدفهم الأساسي في الدفاع هو مدافع منتخب إنجلترا ونادي ليستر سيتي هاري ماجوتير، ويتقدم على كاليدو كوليبالي.

لكن ما يجعل مانشستر يونايتد يشعر بالصدمة أن أسعار اللاعبين الإنجليز مرتفعة للغاية، فكريستال بالاس يشترط الحصول على أكثر من 45 مليون جنيه إسترليني للاستغناء عن بيساكا.

ويخشى مانشستر يونايتد من المنافسة القوية التي يدخل فيها منافسه وغريمه السيتي في بعض الصفقات مثل صفقة ماجواير، وهو ما قد يجعل سعر اللاعب يرتفع أكثر ربما إلى 90 مليون جنيه إسترليني.

وجهة النظر الإيجابية في سوق الانتقالات تؤكد أن اليونايتد لا يتعجل من أمره ويدرس الملفات بأولويات الراحلين أولاً، لتمهيد الطريق للوافدين وللتحصل على ميزانية تساعدهم في سوق الانتقالات بعد أن أنفقوا بقوة دون فائدة.

ويدرس اليونايتد عدة خيارات مع رغبة واضحة في تغيير شكل الفريق والنزول بمعدل الأعمار والاستغناء عن ما قيل "بعض مخلفات فيرجسون" مثل فالنسيا ويونج وسمولينج.