أكد الأمين العام المساعد للمجلس الأعلى للشباب والرياضة، د.عبدالرحمن عسكر، التنسيق المستمر بين الجهات المعنية لإصدار الدليل الموحد للمنشآت الرياضية حرصاً من المجلس على أمن وسلامة مرتادين المرافق الرياضية، مشيراً إلى أن هذا الإصدار سيكون في المستقبل مرجعاً للقطاعين العام والخاص، وسيواكب جميع المتغيرات التي تطرأ على معايير الاتحادات الدولية.

وبناء على توجيهات سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة لضرورة تنفيذ السياسات ضمن ضوابط ومؤشرات قياس الأداء لتحقيق الأهداف العامة للمجلس، كلف الأمين العام للمجلس الأعلى للشباب والرياضة، الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، الأمين العام المساعد للمجلس د.عبد الرحمن عسكر، للعمل والتنسيق مع فرق عمل السياسات العامة بالجهات الحكومية للوصول إلى صياغة نهائية لعدد من المشاريع المشتركة التي تعكف على تنفيذها تلك الجهات لتحقيق النفع العام للمواطن والمقيم في البحرين.

واجتمع د.عسكر بوكيل شؤون الأشغال بوزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني، أحمد الخياط، والقائم بأعمال الوكيل المساعد للمنشآت والمشاريع بوزارة شؤون الشباب والرياضة، خالد الحاج، وفريق الأمانة العامة المنفذ لسياسات المجلس الأعلى للشباب والرياضة، لمناقشة مشروع المواصفات القياسية الوطنية للمنشآت الرياضية الذي يوليه المجلس أولوية كبيرة.

وأوصى عسكر، خلال الاجتماع، بضرورة وضع دليل موحد للمواصفات القياسية للمنشآت الرياضية ضمن ضوابط ومعايير الاتحادات الدولية والتي تتناسب مع ما تشهده المملكة من تطور ورقي في الحركة الرياضية والشبابية.

من جانبه، بين وكيل شؤون الأشغال، أن مشروع المواصفات القياسية الوطنية للمنشآت الرياضية يعد من أهم المشاريع التي تشارك الوزارة بالتنسيق مع الجهات المعنية على تنفيذها، لذا سيكون على عاتق الفريق الفني المنفذ للدليل الموحد للمواصفات القياسية للمنشآت الرياضية مسؤولية كبيرة لتحقيق تطلعات القيادة الرياضية في المملكة وفقاً لأهداف التنمية المستدامة.

وأضاف الخياط، أن هذا المشروع يشكل قاعدة ومرجع أساسي للمنشآت الرياضية، وسيكون مكملاً لمواصفات وزارة الأشغال وشئون البلديات والتخطيط العمراني للمشاريع الإنشائية في المملكة.