براءة الحسن

لم تعد التعاقدات تكلف كثيراً، رغم أن السوق في العصر الحالي أصبح مجنوناً في الأسعار، وشهد زيادات هائلة وصلت لأضعاف ما كانت عليه قبل عقدين من الزمان.

تغيرت طريقة ريال مدريد في صفقاته، حيث أصبح النادي يبحث عن المواهب، وفي المقابل تحسن كثيرًا في البيع والحصول على أرقام كبيرة لتعويض المصاريف على تعاقداته.

في السابق كان ريال مدريد غير قادر على الاستثمار الجيد في السوق، والتخلص من لاعبيه بأسعار جيدة وبالتالي كان يتكبد مبالغ كبيرة في الانتقالات تترك فجوة كبيرة في الإنفاق والعائد.

ويعتبر الدوري الإنجليزي هو الزبون الأفضل لريال مدريد، حيث باع النادي الكثير من اللاعبين للبريميرليج وبأسعار كبيرة مثل أوزيل، دي ماريا، موراتا، فان دير فارت، دانييلو، روبينيو، واليوم كوفاسيتش.

أول عملية بيع كبيرة في العشر سنوات الأخيرة كانت بيع روبينيو لمانشستر سيتي، حيث باعه النادي بـ42 مليون يورو.

في العشر سنوات الاخيرة أدخلت فرق الدوري الانجليزي أرباح أكثر من 300 مليون يورو لخزينة ريال مدريد من لاعبين (غير مرغوبين في النادي).

بات مسعود أوزيل أغلى عمليات بيع في تاريخ ريال مدريد، وانتقل إلى آرسنال نظير 45 مليون يورو.

في العام الذي يليه كسر أنخيل دي ماريا الرقم وانتقل لـ اليونايتد بـ75 مليون يورو، علماً أنه جاء لريال مدريد بـ25 مليون يورو و11 مليون يورو كإضافات.

ثاني أغلى عملية بيع في تاريخ النادي كان المهاجم الإسباني ألفارو موراتا لتشيلسي بـ80 مليون يورو.

اليوم النادي يبيع ريال مدريد كوفاسيتش أيضاً للدوري الانجليزي وتشيلسي بـ45 مليون يورو، مما يعني أن الدوري الإنجليزي الممتاز بات الزبون المثالي لريال مدريد للتخلص من اللاعبين الفائضين عن حاجته وبأسعار مميزة.

ومما لا شك فيه أن نجاح ريال مدريد في حصد البطولات وقدرته على تلميع اللاعبين ساهم بجزء كبير في الحصول على عائدات ضخمة من جراء البيع.

لكن يبقى السبب الأساسي الذي يجعل أندية إنجلترا تنفق بهذا الكم، هو حصولها على عائدات ضخمة من حقوق الدوري الإنجليزي الممتاز، وبالتالي فهي تمتلك المال، ما يجعل ريال مدريد يعتبرها الزبون المثالي.