أكد وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية د.الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة، أن البحرين بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، تعد شريكاً دولياً يحظى دائما بالثقة والتقدير، نظرا لثبات ووضوح مواقف المملكة، والتزامها بأحكام المواثيق والقوانين الدولية، وكذلك ريادة البحرين في الإصلاح، والحريات، والتنمية المستدامة، بالإضافة إلى دعم القيم الإنسانية النبيلة، كالتسامح والسلام والتعايش.

واستقبل وزير خارجية جمهورية رومانيا تيودور ميليشانكو، الخميس، وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية، والوفد المرافق، بمناسبة انعقاد اجتماع المشاورات السياسية بين مملكة البحرين وجمهورية رومانيا، بالعاصمة بوخارست، يومي 11 و12 يوليو الجاري.

وقام وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية، بنقل تحيات وزير الخارجية الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، إلى نظيره الروماني.

وخلال الاجتماع، تم بحث أوجه التعاون المختلفة بين البلدين، في إطار توافق الرؤى على تعزيز المنافع المشتركة، إلى جانب مناقشة تطورات الأوضاع على الساحتين الاقليمية والدولية.

وأكد د.الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة، أن السياسة الخارجية لمملكة البحرين وجمهورية رومانيا، متوافقة تجاه العديد من قضايا منطقة الشرق الأوسط، لأنها ترتكز على تعزيز التعاون الدولي، والتنمية المستدامة، ودعم جهود نشر السلام والاستقرار. قائلا: "نسعى إلى استثمار تلك العلاقات التي تقوم على الثقة والاحترام المتبادل، من أجل تطوير التعاون الاقتصادي والاستثماري".

ونوه وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية، إلى اجتماعه البناء مع وزيرة الدولة للشؤون الثنائية بوزارة خارجية رومانيا على هامش أعمال منتدى "حوار المنامة" في نسخته الرابعة عشرة.

وأشاد بالجهود الفاعلة التي بذلتها رومانيا أثناء رئاستها للاتحاد الأوروبي، خلال النصف الأول من العام الجاري، ونجاحها في تعزيز التقارب والأمن، والشراكة الدولية، وإعلاء القيم الإنسانية.

وأضاف د.الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة أن البحرين تتطلع إلى علاقات شاملة مع رومانيا كإحدى دول الاتحاد الأوروبي المهمة، وعضو في حلف شمال الأطلسي "ناتو"، مشيرًا إلى أن البلدين لديهما الكثير من الفرص الاستثمارية الواعدة، لاسيما في مجالات الطاقة المتجددة، والصناعات الناشئة، والسياحة، والأغذية، والتكنولوجيا وغيرها.

وأشار وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية، إلى أن البحرين تمتلك بيئة أعمال جاذبة ومميزة، في ظل رؤية البحرين الاقتصادية 2030 الناجحة، والتي عززت المناخ الاستثماري، وتنويع الاقتصاد الوطني، وواكبت القطاعات التقنية والرقمية الحديثة، وهناك حوافز مهمة ومشجعة، يمكن أن تستفيد منها الاستثمارات والشركات الرومانية.

واوضح وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية، أن البحرين تولي مواجهة خطر الإرهاب، أولوية متقدمة عبر نهج شامل، ويجب أن تتضافر الجهود لمعاقبة رعاة الإرهاب، وكل من يدعم ويمول ويقدم الملاذات الآمنة للجماعات الإرهابية، ويهدد الأمن والسلم الدوليين.

من جانبه، رحب وزير الخارجية الروماني، بزيارة وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية، وانطلاق جولة المشاورات السياسية، باعتبارها محطة مهمة للارتقاء بالتعاون الثنائي.

وأكد حرص بلاده على توطيد أواصر صداقة متميزة، وتعاون بناء مع البحرين على كافة الأصعدة، وبما يلبي طموحات البلدين الصديقين، متمنيا لمملكة البحرين دوام التقدم والازدهار.