كشفت أرقام نشرتها الجمارك الصينية، الجمعة، أن صادرات الصين شهدت انخفاضاً كبيراً بينما واصلت الواردات انخفاضها في أجواء من تصاعد الحرب التجارية مع واشنطن التي بدأت آثارها تظهر بوضوح.

وقالت الإدارة العامة للجمارك إن مبيعات الصين في الخارج تراجعت بنسبة 1.3% الشهر الماضي على مدى عام، بعد ارتفاع نسبته 1.1% في مايو. وفي الفترة نفسها انخفضت الواردات (-7.3% على مدى عام) بعد تراجع نسبته 8.5% في الشهر الذي سبقه، مما يشير إلى أن الطلب المحلي يظل ضعيفاً على الرغم من سلسلة من الإجراءات الداعمة للنمو منذ العام الماضي.

وتعاني شركات التصنيع الصينية في ظل تعثر الطلب داخل البلاد وخارجها، وتهدد زيادة كبيرة للرسوم الجمركية أعلنتها الولايات المتحدة في مايو بالإضرار بهوامش الأرباح الهزيلة بالفعل، مما يعزز الآراء التي تقول إن بكين بحاجة للإعلان عن المزيد من التحفيز قريباً.

وتمخض ذلك عن تسجيل الصين فائضاً تجارياً بقيمة 50.98 مليار دولار الشهر الماضي، مقارنة مع فائض بقيمة 41.66 مليار دولار في مايو. وتوقع المحللون فائضاً تجارياً بواقع 44.65 مليار دولار في يونيو.

وزاد الفائض التجاري للصين مع الولايات المتحدة، وهو مصدر كبير للنزاع مع أكبر شريك تجاري لبكين، إلى 29.92 مليار دولار في يونيو من 26.9 مليار دولار في مايو.

وفي النصف الأول من العام، ارتفع الفائض التجاري للصين مع الولايات المتحدة نحو 5% إلى 140.48 مليار دولار، مقارنة مع 133.76 مليار دولار في نفس الفترة من 2018.