تراجع الدولار للجلسة الثالثة على التوالي، في الوقت الذي عجزت فيه بيانات أقوى من المتوقع للتضخم الأمريكي في زعزعة قناعات بأن مجلس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي الأميركي) سيبدأ خفض أسعار الفائدة في اجتماعه القادم بشأن السياسة النقدية في وقت لاحق من الشهر الجاري.

وهبط مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأميركية مقابل سلة من 6 عملات أخرى، 0.1% إلى 96.94 ويتجه صوب تسجيل أكبر تراجع أسبوعي في 3 أسابيع.

وأظهرت بيانات الخميس ارتفاع المؤشر الأساسي لأسعار المستهلكين في الولايات المتحدة، الذي يستثني الأغذية والطاقة، 0.3% في يونيو، مسجلاً أكبر زيادة منذ يناير 2018.

ودفعت القراءة عوائد سندات الخزانة الأمريكية للارتفاع، لكن أسواق النقد ما زالت تنبئ بخفض واحد لأسعار الفائدة بنهاية يوليو وتقليص إجمالي بمقدار 64 نقطة أساس لأسعار الفائدة بحلول نهاية 2019.

وربح الدولار الإسترالي 0.3% إلى 0.6665 دولار أميركي.

وتلقى اليورو الدعم من عمليات بيع في سوق السندات الألمانية، لترتفع العملة الموحدة 0.1% إلى 1.1270 دولار.