أحمد التميمي

حرارة جو هذا الصيف، زادتها سخونة أجواء الميركاتو الصيفي، تعاقدات نارية من ريال مدريد توجها بالتعاقد مع النجم البلجيكي إدين هازارد، الذي من المتوقع أن يمسك دفة القيادة في ريال مدريد، فبعد رحيل رونالدو ظل الفريق بلا قائد فعلي داخل الملعب، وعلى الأرجح فإن هازارد سيملأ ذلك الفراغ القيادي.

عودة زين الدين زيدان لتدريب الفريق استنهضت آمال الجميع بعودة الريال المرعب، الفريق الذي جعل كل أوروبا تدق نواقيس الخطر، واحتكر دوري أبطال أوروبا لثلاثة مواسم متتالية، لم يسبقه فيها أي أحد. انتقال هازارد، ووجود عدة لاعبين شباب في الفريق يجعل مستقبل الريال مطمئناً لعشاقه وإدارته.

لكن قطار تعاقدات الريال حين يتحرك فإنه يصعب توقيفه، فعدة وكالات أنباء عالمية تشير إلى مفاوضات متقدمة بين ريال مدريد و الفرنسي بول بوغبا نجم مانشستر يونايتد ليلعب في خط وسط الريال للموسم القادم، و أكد تلك الأخبار غياب اللاعب عن بداية جولة مانشستر يونايتد ومبارياته الودية، والتحاقه بهم متأخراً.

بوغبا لاعب مميز بكل المقاييس، وقد يكون هو الأفضل في مركزه بين لاعبي العالم أجمع، حيث لا يختلف اثنان على قدراته الفنية، لكن العيب هو في شخصية اللاعب. بوغبا في مانشستر يختلف اختلافاً كلياً عن بوغبا يوفنتوس، في مانشستر هو لاعب كثير الصدامات، وهو أحد اللاعبين الذين اصطدموا بمورينيو حين كان مدرباً للنادي الإنجليزي، ولم يكن يقدم المستوى المأمول منه تحت قيادة ذلك المدرب، ومن ثم اختلف ذلك اللاعب مئة وثمانون عند مقدم سولسكاير كمدرب جديد لمانشستر يونايتد، رغم أن مركزه لم يتغير مع المدرب الجديد.

بوغبا لاعب مزاجي، يؤدي بشكل جيد متى ما كان الأجواء مناسبة لمزاجيته، وأصبح كالفيروس الذي يصيب الفريق فيضعف قواه وينهكه. لا أعتقد بأنه لاعب مناسب للريال، فالمرحلة التي يمر بها ريال مدريد تتطلب الكثير من الانضباط والمواصلة على نفس الرتم لاستعادة ثقة الجماهير بالفريق، لذلك سيكون خطاً كبيراً لو قام النادي بالتعاقد معه، فبدل غاريث بيل واحد، سيصبح لدى الريال اثنان.