أكد عضو مجلس الشورى علي العرادي أن ما يقوم بهِ النظام القطري من تصرفات هوجاء، وإمعانٍ في إلحاق الضرر وتكريس نهج التطرف والتآمر على مملكة البحرين، يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أيادي هذا النظام العابثة بأمن البحرين، وأمواله التي سخرت من أجل ضرب مصالحها ومقدراتها.

وشدد العرادي على ضرورة أن يتحرك المجتمع الدولي لإيقاف العبث الذي يمارسه النظام القطري ومرتزقته، عبر منصة الفتنة والتحريضِ المقيت قناة الجزيرة، التي تمثل الجناح الإعلامي للنظام الذي اعتاد التغطية على انحرافاته ومشاكله الداخلية، عبر افتعال الأزمات، والتحريض على دول الجوار، والإضرار بمصالح الدول في الغرب والشرق، عبر تغذيته وتمويله لحركات التخريب والإرهاب.

ولفت إلى أن البحرين مع ما تملكه من إرث حضاري ووحدة في الصف لدى أبنائها،وقوة في النسيج الاجتماعي والوطني، والتفاف أطياف المجتمع بكل طوائفهم ودياناتهم حول القيادة الرشيدة، يمثل الدرع الحصينة والواقية، التي تتهاوى أمامها كل المطامع والمخططات التي يحوكها النظام القطري للبحرين.

وأضاف، "ما يقوم به النظام القطري يزيد من انحشاره في زاوية العزلة، خصوصا مع الصورة التي تشكلت حول هذا النظام، وممارساته البشعة، مبيناً أن برنامج "ما خفي أعظم" لا يكشف سوى سوءات نظام يعيش على موائد الفتنة وتغذية التطرف"، ويؤكد ما كان يشاع عنه من إعداد المؤامرات ضد البحرين طوال السنوات الماضية، ويبين أن ما خفي من النظام القطري أعظم مما اتضح للعيان.