هدد مسؤول أمريكي، بإسقاط أي طائرة إيرانية تقترب من السفن الأمريكية في مضيق هرمز.

ورفض المسؤول إنكار إيران تدمير إحدى طائراتها المسيرة، الخميس، قائلاً إن "لدينا دليلاً واضحاً للغاية".

وأعلن البيت الأبيض أنه سينشر فيديو إسقاط الطائرة المسيرة الإيرانية، معتبراً أن رواية طهران بشأنها غير صحيحة.

وقالت إيران، الجمعة، إنها تستطيع تقديم صور تناقض تصريحات الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، بأن سفينة حربية أمريكية دمرت طائرة إيرانية بالقرب من الخليج العربي، بعدما هددت السفينة.

ويمثل هذا الحادث تصعيداً جديداً للتوترات بين الدولتين، بعد أقل من شهر من إسقاط إيران طائرة أمريكية بدون طيار في نفس الممر المائي.

وقال الجيش الإيراني إن جميع طائراته عادت بسلام إلى قواعدها ونفى وجود أي مواجهة مع سفينة أمريكية أمس.

ويقع مضيق هرمز عند مصب الخليج العربي، وهو ممر لخمس جميع صادرات النفط الخام العالمية، وخطر اندلاع حرب هناك بين إيران والولايات المتحدة غير مستبعد.

وأعلن ترمب أن سفينة "بوكسر" الحربية الأمريكية اتخذت إجراءات دفاعية بعد أن اقتربت طائرة إيرانية مسيرة حوالي 1000 ياردة من السفينة الحربية وتجاهلت نداءات متعددة بالابتعاد.

وألقى ترمب باللوم على إيران فيما سمّاه عملاً "استفزازياً وعدائياً"، وقال إن الولايات المتحدة ردت دفاعاً عن النفس. وقال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، الموجود في نيويورك لحضور اجتماعات الأمم المتحدة إنه "لا توجد معلومات حول فقدان طائرة مسيرة".