بقرار من رئيس الإتحاد الدولي للشطرنج أركادي دفوركوفيتش (نائب رئيس وزراء روسيا السابق )، تم تعيين علي حمد السليطي عضو مجلس إدارة الإتحاد البحريني للألعاب الذهنية والإلكترونية ورئيس لجنة الشطرنج عضواً في لجنة الإستئناف في المرحلة الثانية لبطولة الجائزة الكبرى للشطرنج المقامة في عاصمة دولة لاتفيا ريغا وهي إحدى الجولات الأربع من بطولة الجائزة الكبرى المؤهلة إلى مقعد متحدي بطل العالم في الشطرنج و تعتبر البطولة البالغ مجموعة جوائزها أكثر من مليون دولار إحدى أهم بطولات موسم الشطرنج العالمي حيث يتنافس فيها صفوة لاعبي العالم للتأهل إلى تحدي عرش بطل العالم للشطرنج النرويجي ماغنوس كارلسن .

ويؤكد هذا التعيين التقدير الكبير الذي يحظى به السليطي في أروقة الإتحاد الدولي للشطرنج حيث أنه جرت العادة الإستعانة بكفاءات من الدول الشطرنجية الكبرى لما تتطلبه من خبرة وإلمام التي لا تنقص علي السليطي الذي مثل البحرين في بطولات عالمية مختلفة في فئات الصغار وعلى مستوى الفريق الأول كلاعب وكإداري.

وفي تصريح لعلي السليطي، أوضح أن مشاركته في هذا المحفل هو شرف له ومسؤولية كبيرة ملقاة عليه لتمثيل مملكة البحرين وتأكيد على الدور الريادي الذي يلعبه شباب وطننا الحبيب في ظل القيادة الرشيدة وفي ظل دعم سمو الشيخ ناصر للطاقات الشبابية في كل المجالات الرياضية، وهذه المشاركة كانت فرصة كذلك لنقل الخبرات العالمية للبحرين للاستفادة منها في تطوير رياضة الشطرنج محليا.

ولا زالت أطوار البطولة مستمرة وأصبح الصراع ثنائيا بين البطل الفرنسي ماكسيم فاشي لاغراف والبطل الاذربيجاني شهريار ماميدياروف ليتم حسم بطاقة التأهل لمباراة المتحدين.