الخرطوم - عبدالناصر الحاج

أشاد المسؤول السياسي لحركة العدل والمساواة السودانية – قطاع داروفور وكردفان – الموقعة على السلام، عمار آدم، بالاتفاق الذي تم توقيعه بالأحرف الأولى على الوثيقة الدستورية، الأحد الماضي، بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير، فيما أعلن تجمّع المهنيين السودانيين عن التزامه بحملة "حنبنيهو"، في العاصمة والأقاليم، مؤكداً أنها "ستكون ثابتة للبناء والخدمة طوال الفترة الانتقالية التي تم الاتفاق عليها بين "العسكري" و"التغيير" مطلع الأسبوع الحالي".

وقال عمار في تصريحات خص بها "الوطن"، إن "حركة العدل والمساواة قطاع درافور وكردفان، ومنذ توقيعها على اتفاق السلام منذ العام 2012 مع النظام السابق الذي كان يرأسه الرئيس المخلوع عمر البشير، ظلت على الدوام تنشد الاستقرار والأمن والسلام في السودان، ولذلك لم تتوان الحركة في دعم وتأييد التغيير الذي أحدثته الثورة السودانية في ديسمبر من العام الماضي". وأضاف أنهم "في الحركة يرحبون بالاتفاق الموقع بين العسكري الانتقالي والحرية والتغيير، ويؤكدون على أهميته في هذه المرحلة التاريخية"، مشيراً إلى أن "هذا الاتفاق يؤسس إلى تحول ديمقراطي حقيقي، ويضع اللبنات الأولى لاتفاق سلام شامل ينهي الحروب والنزاعات في كل مناطق السودان".

من جهة أخرى، أشار عمار آدم إلى "أهمية الجداول التي ظل يحرص تجمع المهنيين السودانيين على إصدارها تحت اسم "حنبنيهو" ومدى أهميتها التوعوية في إعلاء قيمة العمل لأجل الوطن في المرحلة القادمة، وما لها من أهمية في إرساء أخلاق المشاركة في بناء وإعمار الوطن بين جموع الشباب السوداني والقطاعات المهنية في السودان".

وكان تجمّع المهنيين السودانيين أعلن عن التزامه بحملة "حنبنيهو"، في العاصمة والأقاليم، مؤكداً أنها "ستكون ثابتة للبناء والخدمة طوال الفترة الانتقالية التي تم الاتفاق عليها بين "العسكري" و"التغيير" مطلع الأسبوع الحالي".

وأوضح التجمع بحسب الصفحة الرسمية أنّ "الثلاثاء سيكون شاملاً لتنظيم القطاعات المهنية بعنوان "الدليل للوصول للنقابات""، مشيراً إلى أنه "سيتم إدارة نقاشات موسعة في القطاعات المهنية والعمالية لكيفية بناء النقابات".

وكشفت لجنة العمل الميداني لقوى الحرية والتغيير عن زيارات ميدانية للمدارس والمراكز الصحية والمستشفيات وحصر مشكلاتها، الأربعاء، مؤكدةً "عمل لجان لكتابة تصورات لكيفية إعادة تعمير وتشييد المرافق العامة في الأحياء في العاصمة والأقاليم، علاوة على تكوين صندوق دعم البناء والتعمير في كل حي عبر لجان الأحياء في العاصمة والأقاليم".

وأعلن تجمع المهنيين بحسب بيان اطلعت عليه "الوطن"، الثلاثاء، عن"بدء جمع جلد الأضاحي عبر لجان الأحياء للمساهمة في بناء المدراس والمستشفيات"، كاشفاً عن "عقده ندوة سياسية مركزية مهمة عن واجبات الفترة الانتقالية وتقديم البرنامج الإسعافي".