يوسف ألبي

أينما ذهب وحل يترك اللاعب البرازيلي المخضرم داني ألفيس بصمة كبيرة سواء مع الأندية أو المنتخب، كيف لا وهو من أكثر اللاعبين تحقيقاً للبطولات في العالم أن لم يكن أكثرهم على الإطلاق، ليكتب اسمه بأحرف من ذهب في سجلات اللعبة الأشهر في العالم.

وتنقل الرحال البرازيلي ألفيس بين أكثر من نادي خلال مسيرته الكروية، ولك أن تتخيل أنه حقق البطولات مع جميع الأندية التي مثلها، فقبل عدة أيام أعلن نادي ساو باولو البرازيلي بشكل رسمي ضم اللاعب البالغ من العمر خمسة وثلاثين عاماً في صفقة انتقال حر، حيث يمتد عقد اللاعب حتى نهاية عام 2022 مع الفريق البرازيلي الشهير.

فقد كانت بدايات ألفيس في بلاده مع نادي باهيا مطلع الألفية وحقق معه ثلاث بطولات، وبعد ذلك شق مشواره الاحترافي الناجح بكل ما تحمله الكلمة من معنى وبالتحديد في القارة العجوز، حيث كانت البداية مع نادي أشبيلية الإسباني، فقد قضى ست سنوات وبالتحديد منذ عام 2002 حتى 2008 وحقق مع النادي الأندلسي بطولات عديدة وهي الكأس والسوبر الإسباني واليوروبا ليغا "مرتين" والسوبر الأوروبي، وبعد ذلك أنتقل في صيف 2008 إلى العملاق برشلونة واستمر معهم حتى 2016، فقد كتب الظهير البرازيلي التاريخ مع النادي الكتلوني وتوج بما يقارب ثلاثة وعشرون بطولة محلية وأوروبية وقارية، ومنها السداسية الشهيرة عام 2009 وكان له دور فعال في إنجازات برشلونة.

وبعد فترة أسبانيا الناجحة أنتقل ألفيس إلى يوفنتوس الإيطالي عام 2016 لمدة موسم واحد فقط، حيث ظفر بلقبين الكالتشيو وكأس إيطاليا، كما تأهل لنهائي الأبطال موسم 2017 ولكن خسره أمام نادي القرن ريال مدريد بأربعة أهداف مقابل هدف، وكانت آخر محطات اللاعب البرازيلي في الملاعب الأوروبية مع نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، الذي تعاقد معه لمده موسمين من عام 2017 حتى 2019، فقد حقق ما يقارب ست بطولات مع نادي الأمراء.

أما مع راقصي السامبا نجح ألفيس في تحقيق خمس بطولات خلال مسيرته مع منتخب بلاده، فقد نال كأس العالم للشباب مرة واحدة، فضلاً عن فوزه بلقب كوبا أمريكا وكأس القارات مرتين لكل منهما، ولكن بقت كأس العالم البطولة الوحيدة التي استعصت على اللاعب.

ويمتاز ألفيس بعدة أمور لا نشاهدها إلا مع اللاعبين السوبر، وأهمها السرعة الفائقة والقوة البدنية الهائلة والرؤية المثالية لزملائه داخل أرضية الملعب، كما يتقن بامتياز صناعة الهجمات، بالإضافة إلى قوة تسديداته وقدرته الكبيرة على افتكاك الكرة من الخصوم، ناهيك عن إجادته اللعب الدفاعي والهجومي متى ما احتاج إليه الفريق، ويطمح ألفيس في تحقيق الإنجازات مع فريقه البرازيلي لزيادة غلته من البطولات وكتابة تاريخ جديد.