يستعد فريق البحرين للتحمل 13 للمشاركة للاختبار الخاص للاختبار الخاص لأولمبياد وبارالمبية طوكيو، حيث يشارك كل من فيكي هولاند، وأشليغ جنتيل ولورين باركر في هذه المسابقة التي دائماً ما تقام قبل عام من استضافة الأولمبياد وذلك لإتاحة الفرصة للبلد المنظم في اختبار مدى استعداداته فيما يتمكن الرياضيون من تجربة المضمار الخاص بالبطولة.

كما وبإمكان الاتحادات الرياضية الاستعانة بنتائج الاختبار من أجل اختيار اللاعبين الذين سيمثلون بلدانهم في الأولمبياد وكحاملة للميدالية البرونزية، لدى فيكي هولاند الفرصة بأن تعزز حظوظها للاختيار لتمثيل بريطانيا إذا ما استطاعت في إنهاء السباق بين الثلاثة الأوائل.

وبفضل نتائجها التي دائماً ما أهلتها للحصول على مركز بين العشرة الأوائل في سلسلة بطولة العالم للترايثلون وبالإضافة لمعسكرها التدريبي فوق أرضية مرتفعة في ساينت موريتز، من المتوقع أن تكون فيكي في حالة مثالية للمشاركة في سباق الخميس. من جهتها، تصب جنتيل جل جهودها من أجل تمثيل أستراليا في الأولمبياد للمرة الثانية وتتسلح جنتيل قبل مشاركتها بفوزها بالمركز الثالث في بطولة إدمونتون ضمن سلسلة العالم للترايثلون وقالت في هذا السياق: "إنه شعور سريالي للغاية أنني هنا في طوكيو بالفعل لقد كانت سنة غريبة بعض الشيء بالنسبة لي مع الكثير من التغييرات، لذلك أنا قادمة إلى هذا الاختبار وأنا أشعر براحة شديدة ولكنني مستعدة لاحتضان هذه التجربة برمتها والمنافسة الشرسة".

وأضافت: "في العام الماضي في النهائي الخاص لبطولة الاتحاد الدولي للترايثلون، أثبت لنفسي أنه يمكنني الأداء عندما أكون تحت ضغط شديد في حدث كبير ليوم واحد، وقد منحني ذلك حافزًا أكبر لأكون ضمن الفريق الأوليمبي لعام 2020 ، بالطبع أريد حقًا أن أحقق أداءً جيدًا يوم الخميس في الاختبار، لكن بغض النظر عن النتيجة، إنها فرصة رائعة لتجربة الدورة والظروف التي سنواجهها في عام 2020".

كما وتطمح باركر في تمثيل أستراليا في الألعاب البارالمبية لعام 2020. وفي تعليقها حول ذلك، أشارت إلى: "يمكننا القول أن الشهر القادم سيكون هو الأهم لموسم 2019 وأنا أتطلع له بحماس كبير".