ياسمين العقيدات

أكد تجار ذهب، ارتفاع إقبال الأجانب على شراء السبائك الذهبية بنسبة 30%، بسبب الارتفاع المتواصل للأسعار، متوقعين وصول سعر الأونصة خلال الفترة المقبلة إلى 1600 دولار، فيما تشير التوقعات إلى أن ارتفاعات في سوق المعدن الأصفر ستكون بعد الـ31 من أكتوبر المقبل، وهو الموعد المحدد لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فيما أدى انخفاض الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي، لأدنى مستوياته منذ 5 أعوام إلى انتعاش أسعار الذهب.

وقال تاجر الذهب علي ربيع، إن الأسعار لاتزال في ارتفاع حيث وصلت الأونصة إلى 1513 دولاراً، أي بمقدار 16.3 دينار للغرام الواحد، مشيراً إلى أن الإثنين سيشهد عودة التداول لبورصة الذهب العالمية، بعد عطلة نهاية الأسبوع، ومن المتوقع ارتفاع أسعار الأونصة إلى 1600 دولار، فضلاً عن ارتفاعات أخرى، مع موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في الـ31 من أكتوبر المقبل.

وأكد وجود إقبال كبير على شراء سبائك الذهب وبشكل ملحوظ، بزيادة قدرها 30%، لدى الأشخاص خصوصاً الأجانب، حيث أصبحت هناك ثقافة بشراء السبائك بدلاً من المشغولات، خصوصاً مع انخفاض الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بأدنى مستوياته منذ 5 أعوام، ما أدى لارتفاع أسعار المعدن الأصفر.

وقال، "هناك انخفاض بإقبال الناس على شراء الذهب بنسبة 40%، مقابل ازدياد عمليات البيع من قبلهم على التجار، بنسبة 60%".

من جهته، قال تاجر الذهب عبدالمطلب إسماعيل، إن أسعار الذهب تواصل الارتفاع، حيث ارتفعت خلال ثلاث أيام فقط من 13.6 دينار، إلى 16.2 دينار للغرام الواحد، مشيراً إلى وجود إقبال كبير من قبل التجار الأجانب على شراء السبائك الذهبية خوفاً من انخفاض العملة.

وتابع: "من المتوقع أن يصل سعر غرام الذهب، خلال الأيام المقبلة، إلى 17 ديناراً".