لندن- محمد المصري

على مدار العامين الماضيين، كان كل ما طلبه مشجعو مانشستر يونايتد التعاقد مع مدافع جيد، خاصة عقب معاناة مانشستر يونايتد من سجل دفاعي مزري الموسم الماضي.

نجح اليونايتد أخيراً في ترميم دفاعه، بجلب هاري ماجواير، وقبله آرون ون بيساكا، أصبح ماجواير أغلى مدافع على الإطلاق بعد انتقاله بقيمة 80 مليون جنيه إسترليني من ليستر سيتي إلى مانشستر يونايتد.

يضيف وصول هاري ماجواير إحساساً كبيراً بالاستقرار إلى خط الدفاع في مانشستر يونايتد وسيسعد أولي جونار سولسكاير تمامًا بتوقيع المدافع الإنجليزي، سيعالج الكثير من مشاكل مانشستر يونايتد الدفاعية، خاصة بفضل تفوقه في الكرات الهوائية دفاعا وهجوماً.

وتحمل أنصار الشياطين الحمر موسماً كارثياً في الموسم الماضي حيث أنهوا البريميرليغ في المركز السادس وفشلوا في التأهل إلى دوري أبطال أوروبا.

بينما في وسط العروض المريعة للموسم الماضي، كان هناك لاعب واحد تمكن من إنقاذ نفسه من غضب جماهير يونايتد وكان هو فيكتور ليندلوف.

واستغرق السويدي بعض الوقت للتأقلم في أولد ترافورد، قبل أن يتألق خاصة في مباريات مثل يوفنتوس الموسم الماضي. وقدوم هاري ماجواير يعني أن اليونايتد قد وجد الشراكة المثالية في دفاعه، ويأمل سولشاير أن تعيد للأذهان شراكة فيديتش وفيرديناند.

البداية كانت ممتازة أمام تشيلسي، وخرج اليونايتد بشباك نظيفة وتألق ماجواير، لكن الكثيرون يعتقدون أن تأثير ماجواير كقائد للدفاع، قد يكون مثل تأثير فيرجيل فان دايك في ليفربول.

فقبل قدوم فان دايك كان دفاع ليفربول كارثياً خاصة في الكرات الثابتة كما هو الحال مع مانشستر يونايتد، لكن فان دايك أنهى تلك السلبيات.

ما يميز ماجواير أنه مثل فان دايك يعد قائداً في الخلف يحمس زملاءه وينظم الصفوف، وقد أثبت بالفعل أنه أحد أبرز المدافعين في العالم خلال عروضه مع المنتخب الإنجليزي المميزة في كأس العالم ومع ليستر سيتي أيضاً.