مكة المكرمة - كمال إدريس

كشفت وزارة النقل السعودية أن "2.8 مليون مركبة عبرت مداخل المشاعر المقدسة خلال موسم الحج الماضي"، وذلك حسبما سجلته وحدات التعداد المرورية التابعة للوزارة، التي أشارت إلى أنها "وقفت على جاهزية الطرق قبل وأثناء موسم الحج، حرصا على تيسير عملية تفويج الحجاج إلى المشاعر المقدسة من خلال استخدامها أحدث التقنيات".

وذكرت أن "1.071.009 مركبة دخلت بمتوسط السرعة 108 كلم في الساعة، و1.639.289 مركبة دخلت بمتوسط سرعة 102 كلم في الساعة، فيما دخلت إلى المدينة المنورة 261.899 مركبة بمتوسط سرعة 90 كلم في الساعة".

في ذات الاتجاه، كشفت دراسة ميدانية عن خطورة "الشاحنات الناعس سائقوها" على الطرق السريعة، إذ إن غالبية العاملين في قيادة الشاحنات بالسعودية لم يستطيعوا التغلب على النعاس أثناء القيادة، إذ إن 95% منهم ناموا مرة واحدة على الأقل خلال قيادة الشاحنة طبقا لما أظهرته نتائج دراسة أجريت العام الحالي 2019 اطلعت عليها الصحيفة.

وأشارت الدراسة إلى أن "نسبة كبيرة منهم تكرر معهم النعاس الشديد أكثر من خمس مرات خلال الأشهر الستة الماضية للشهر الذي أجريت فيه الدراسة". كما بينت النتائج أن "94% من سائقي الشاحنات يستمرون بقيادة الشاحنة لأكثر من خمس ساعات في اليوم".

ومن أبرز نتائج دراسة سائقي الشاحنات أن 49 % منهم تكرر معهم النعاس، و94 % يستمرون في القيادة لأكثر من 5 ساعات في اليوم، و29% منهم على خطر عال من الإصابة بمتلازمة انقطاع التنفس.

الدراسة التي أجراها باحثون من كلية الأمير سلطان العسكرية للعلوم الصحية بالتعاون مع باحثين من مدينة الأمير سلطان الطبية العسكرية بمشاركة المركز الجامعي لطب وأبحاث النوم بجامعة الملك سعود، لقياس مستوى النعاس، أجريت على عينة شملت 338 من سائقي الشاحنات في المملكة.

وقاس الباحثون مستوى خطورة الإصابة بمتلازمة انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم، حيث بينت النتائج أن نسبة لا يستهان بها من سائقي الشاحنات عرضة لخطر الإصابة بمتلازمة انقطاع التنفس مما قد يؤثر على جودة النوم، وبالتالي أدائهم وتركيزهم أثناء قيادة الشاحنة.

وأوصى الباحثون الجهات ذات العلاقة بسن وتفعيل الأنظمة والقوانين والمعايير الوقائية للتأكد من جاهزية سائقي الشاحنات طبيا، والتي من شأنها رفع درجة الأمان على الطرق.