أثار الفرنسي عثمان ديمبيلي استياء المسؤولين في نادي برشلونة من جديد، بعد تصرفاته "غير المسؤولة" التي تلت إصابته بافتتاح الدوري الإسباني الجمعة.

وتعرض النجم الفرنسي لإصابة في عضلة الفخذ، خلال مواجهة برشلونة وأتلتيك بلباو، الجمعة، الأمر الذي "دق ناقوس الخطر" في الكادر التدريبي ببرشلونة.

وحدد الأطباء في النادي يوم السبت موعداً لإجراء الفحوصات على إصابة ديمبيلي، لكنهم فوجئوا بغياب اللاعب عن الموعد المحدد، حسب ما أشارت صحيفة "ماركا" الإسبانية.

ووفقاً للصحيفة، تسببت تصرفات ديمبيلي بغضب شديد لأفراد الطاقم التدريبي ببرشلونة، خاصة عندما حضر لإجراء الفحوصات بعد يومين من الموعد المتفق عليه.

وأظهرت الفحوصات تمزقاً في عضلة الفخذ الخلفية للاعب، مما سيبعد ديمبيلي 5 أسابيع عن المشاركة مع ناديه الكتالوني، وهو ما زاد من إحباط إدارة الفريق لإصابات اللاعب المتكررة.

وقالت الصحيفة إن الإدارة ليست الجهة الوحيدة "الغاضبة" من تصرفات ديمبيلي، فكذلك زملاؤه، الذين لم يعجبهم "قلة المسؤولية" التي أظهرها ديمبيلي.

وتأتي هذه التصرفات بعد سلسلة من "السقطات" التي وقع فيها اللاعب المثير للجدل الموسم الماضي، حيث تكررت غياباته عن التدريب بسبب كثرة السهر.