أسماء عبدالله

كشف مقاولو أبنية وإنشاءات لـ"الوطن"، عن وجود تلاعب في أسعار الرمل من قبل الممولين، مع استقرار الوضع العقاري الذي يشهده قطاع البناء والتشييد، حيث استقرت أسعار مواد البناء منذ بداية العام الجاري، فيما قال رئيس جمعية المقاولين البحرينية علي مرهون، إن الإقبال انخفض بنسبة 30%.

وقال المدير العام لمؤسسة عبدالعزيز الشملان لمقاولات البناء عبدالعزيز الشملان، إن أسعار مواد البناء شهدت استقراراً منذ بداية العام الحالي.

وأضاف: "استقر سعر شحنة الرمل بمقدار 80 ديناراً، والكميات المطلوبة حالياً أقل مقارنة بالعام الماضي، فيما وصل سعر الطابوق "7 نيوتن 10 سنتمترات" حوالي 26 ديناراً، و"الـ15 سنتمترات" لـ28 ديناراً، أما بالنسبة إلى الحجر الطبيعي، فهناك إقبال على الحجر الأردني الذي بلغ سعره 18 ديناراً مع التركيب، أما الحجر السوري فبلغ سعره 16 ديناراً".

من جانبه، كشف المدير العام لمؤسسة الترجي للمقاولات حمد العريفي، عن وجود تلاعب في أسعار الرمل، ولا يوجد أي ضابط يحدد السعر الثابت، حيث في المرة الأولى التي تكون بها الشحنة كبيرة يصل سعرها لـ80 ديناراً، والمرة الثانية وصل سعرها لـ70 ديناراً".

وأوضح العريفي أن أسعار المواد ارتفعت بنسبة 20% مقارنة بالعام الماضي، ولا يوجد أي ضابط يحدد الأسعار، مبيناً أن سعر الحجر الطبيعي المستورد من جمهورية مصر بلغ 7 دنانير.

من جهته، أكد رئيس جمعية المقاولين البحرينية علي مرهون توافر مواد البناء وعدم وجود أي نقص، مشيراً إلى انخفاض الإقبال على طلب البناء بنسبة 30% منذ بداية العام الحالي.

وتابع، "هناك إقبال كبير على استخدام الطابوق الأبيض في عمليات البناء بالتدريج، واستبداله بطابوق العزل الحراري"، مشيراً إلى أن "الطابوق الأبيض أفضل من الحراري ولديه القدرة على التحمل وأخف وزناً".