دعت جمعية المخلصين الجمركيين البحرينية غرفة تجارة وصناعة البحرين لأهمية تفعيل مبدأ الشراكة وتكثيف التواصل بين الجانبين لما تمثله الجمعية من موقعٍ مهم بين مكاتب وشركات التخليص الجمركي و التجار.

وأكدت الجمعية، على لسان مرتضى عيسى أمين سر الجمعية، على أن التنسيق المشترك بين الجانبين من شأنه حلحلة الكثير من العراقيل المتعلقة بالشأن الجمركي ولمناقشة كل الإجراءات المستحدثة أولاً بأول مما يساهم في تطوير العملية الجمركية وفق الخطط والإجراءات المتخذة من قبل شؤون الجمارك.

وقالت بأن الدور الذي يقوم به المخلص الجمركي هو دور الوسيط والممثل عن التاجر في التعامل مع شؤون الجمارك والشركات العاملة في المنافذ الجمركية والوزارات والجهات المختصة بذلك، مؤكدةً بأنها تعمل جاهدةً من خلال تواصلها المستمر مع كل الجهات المختصة في ما يختص بعملية التخليص الجمركي والتطورات والتحديثات المتعلقة بذلك.

كما دعت التجار البحرينيين لتحمل المسؤولية الكاملة في التعاطي مع القوانين والقرارات الجمركية تفادياً لحدوث ما من شأنه تعطيل سير عملية التخليص الجمركي مؤكدةً على ضرورة تعاطي الغرفة التي تمثل القاعدة التجارية في مملكة البحرين مع الجمعية التي تمثلُ قطاع التخليص الجمركي في البحرين.

وأكدت الجمعية استعدادها الكامل لهذا التواصل والتعاون من خلال التفعيل المكثف للجنة المشتركة بينها وبين الغرفة وفق كل الإمكانيات التي تتوفر لديها، مشددةً على أهمية التكامل المشترك بين كافة الجهات والمؤسسات لإنجاح عمليات وخطوات التطوير الجمركية التي تتخذها شؤون الجمارك.